الرئيسية / حوارات / حوار مع الأديب الفلسطيني جميل السلحوت عن أدب السجون الوجه والواجهة

حوار مع الأديب الفلسطيني جميل السلحوت عن أدب السجون الوجه والواجهة

حاوره زكرياء بوغرارة

مشرف موقع أدب السجون

 ننكش  وجع أدب السجون في عالمنا العربي الذي لايزال يرزح  تحت   نير الاعتقال السياسي  والاختطاف والاختفاء القسري في العديد من  الدول العربية ..  ولعله أدب صاحب  هذه الرقعة من عالمنا الممتدة من المحيط  الى الخليج من عدة عقود  ..

   أصبح  القهر السجوني سمتها الخاصة  …

أدب السجون ذلك الادب الذي ينكش في كل تلك الأوجاع الانسانية …  في عالم أزرق مغلق

    نفتح  ملف أدب السجون بحوارات   عميقة مع أدباء  ارتبطت اسماؤهم بهذا الأدب   كتبوا عنه وفيه وكانت لهم تجاربهم في المعتقلات المظلمة والدهاليز المعتمة  وبعد  خروجهم من عالم الظل  والظلام  كانت للكثيرين منهم ابداعاتهم   في ادب  السجون  راوية وشعرا ومذكرات  .. 

كانت البداية   في لقاء  نحاور فيه الأديب الفلسطيني الكبير  جميل السلجوت  الذي كتب  عن ادب السجون وفي أدب السجون وكان له قصب السبق في نفض الغبار عن هذا الأدب  الموجع في عالمنا العربي…

  وقد كان لنا معه هذا الحوار الماتع ……

ورقة تعريفية

جميل السلحوت
هو جميل حسين ابراهيم السلحوت
–  مولود في جبل المكبر – القدس بتاريخ 5حزيران1949 ويقيم فيه.
– حاصل على ليسانس أدب عربي من جامعة بيروت العربية.
– عمل مدرسا للغة العربية في المدرسة الرشيدية الثانوية في القدس من 1-9-1977 وحتى 28-2-1990.
– اعتقل من 19-3-1969 وحتى 20-4-1970وخضع بعدها للأقامة الجبرية لمدة ستة شهور.
–  عمل محررا في الصحافة من عام 1974-1998في صحف ومجلات الفجر،  الكاتب، الشراع، العودة، مع الناس، ورئيس تحرير لصحيفة الصدى الأسبوعية. ورئيس تحرير لمجلة”مع الناس”
–  عضو مؤسس لإتحاد الكتاب الفلسطينيين، وعضو هيئته الإدارية المنتخب لأكثر من دورة.
-عضو مؤسس لإتحاد الصحفيين الفلسطينيين، وعضو هيئته الإدارية المنتخب لأكثر من دورة.
– عمل مديرا للعلاقات العامة في محافظة القدس في السلطة الفلسطينية من شباط 1998 وحتى بداية حزيران 2009.
– عضو مجلس أمناء لأكثر من مؤسسة ثقافية منها: المسرح الوطني الفلسطيني.
–  منحته وزارة الثقافة الفلسطينية لقب”شخصية القدس الثقافية للعام 2012″.
– أحد المؤسسين الرئيسيين لندوة اليوم السابع الثقافية الأسبوعية الدورية في المسرح الوطني الفلسطيني والمستمرة منذ آذار العام 1991وحتى الآن.
– جرى تكريمه من عشرات المؤسسات منها :وزارة الثقافة، محافظة القدس، جامعة القدس، المسرح الوطني الفلسطيني، ندوة اليوم السابع، جمعيّة الصداقة والأخوّة الفلسطينيّة الجزائرية، نادي جبل المكبر، دار الجندي للنشر والتوزيع، مبادرة الشباب في جبل المكبر، ملتقى المثقفين المقدسي، جمعية يوم القدس-عمّان.
صدرت له الكتب التالية:
– شيء من الصراع الطبقي في الحكاية الفلسطينية .منشورات صلاح الدين – القدس 1978.
–  صور من الأدب الشعبي الفلسطيني – مشترك مع د. محمد شحادة .منشورات الرواد- القدس 1982.
–  مضامين اجتماعية في الحكاية الفلسطينية .منشورات دار الكاتب – القدس-1983.
–  القضاء العشائري. منشورات دار الاسوار – عكا 1988.
–   المخاض – مجموعة قصصية للأطفال .منشورات اتحاد الكتاب الفلسطينيين- القدس.1989.
–   حمار الشيخ.منشورات اتحاد الشباب الفلسطيني -رام الله2000.
–   أنا وحماري .منشورات دار التنوير للنشر والترجمة والتوزيع – القدس2003.
–   معاناة الأطفال المقدسيين تحت الاحتلال مشترك مع ايمان مصاروة، منشورات مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية – القدس آب 2002.
–   عش الدبابير رواية للفتيات والفتيان ،منشورات دار الهدى – كفر قرع،تموز 2007
–   الغول –  قصة للأطفال منشورات مركز ثقافة الطفل الفلسطيني- رام الله2007.
– كلب البراري-مجموعة قصصية للاطفال، منشورات غدير -القدس في اواخر كانون اول 2009.
– ظلام النهار-رواية، دار الجندي للنشر والتوزيع- القدس –ايلول 2010.
– جنة الجحيم-رواية – دار الجندي للطباعة والنشر- القدس-حزيران 2011.
-هوان النعيم. رواية- دار الجندي للنشر والتوزيع-القدس-كانون ثاني-يناير-2012.
– كنت هناك-من أدب الرحلات-منشورات وزارة الثقافة الفلسطينية-رام الله-فلسطين-تشرين أول-اكتوبر-2012.
– برد الصيف- رواية- دار الجندي للنشر والتوزيع –القدس- آذار-مارس- 2013.
– العسف-رواية-دار الجندي للنشر والتوزيع-القدس-2014.
– أميرة- رواية- دار الجندي للنشر والتوزيع القدس 2014.
– الحصاد- رواية للأطفال-منشورات جمعية الزيزفزنة لثقافة الطفل-رام الله 2014.
أعد وحرر الكتب التسجيلية لندوة اليوم السابع في المسرح الوطني الفلسطيني – الحكواتي سابقا – في القدس وهي :
– يبوس. منشورات المسرح الوطني الفلسطيني – القدس 1997.
–  ايلياء. منشورات المسرح الوطني الفلسطيني – القدس تموز 1998.
–  قراءات لنماذج من أدب الأطفال. منشورات المسرح الوطني الفلسطيني – القدس كانون اول 2004.
–  في أدب الأطفال .منشورات المسرح الوطني الفلسطيني – القدس تموز 2006.
-الحصاد الماتع لندوة اليوم السابع.  دار الجندي للنشر والتوزيع-القدس كانون ثاني-يناير- 2012.
– أدب السجون.  دار الجندي للنشر والتوزيع-القدس-شباط-فبراير-2012.
–  نصف الحاضر وكلّ المستقبل.دار الجندي للنشر والتوزيع-القدس-آذار-مارس-2012.
– أبو الفنون. دار الجندي للنشر والتوزيع-القدس نيسان 2012.
–  حارسة نارنا المقدسة-دار الجندي للنشر والتوزيع-القدس- أيار 2012.
– بيارق الكلام لمدينة السلام- دار الجندي للنشر والتوزيع- القدس –حزيران 2012.
-من نوافذ الابداع- دار الجندي للنشر والتوزيع-القدس- نيسان 2013.
– نور الغسق- دار الجندي للنشر والتوزيع-القدس – نيسان 2013.
– مدينة الوديان- دار الجندي للنشر والتوزيع-القدس-2014

ماذا  يمثل أدب السجون لكم؟

بداية يجب التذكير أنّ أدب وأدبيّات السّجون ليست جديدة على السّاحتين العربيّة والعالميّة، فهي معروفة تاريخيّا، لكنّها في وطني فلسطين تأخذ بعدا آخر، قد لا نجد له مثيلا في التّاريخ، فالوطن أسير، والشّعب إمّا مشرّد أو أسير، ولكم أن تتصوّروا أنّ عدد سكّان الضّفّة الغربيّة بجوهرتها القدس مع قطاع غزّة التي احتلت في حرب عام 1967 لا يتجاوز أربعة ملايين ونصف المليون إنسان، ذاق مرارة الأسر والاعتقال والتّعذيب أكثر من مليون شخص منهم، ومن مختلف الأعمار، وهناك نساء تعرّضن للاعتقال والتعذيب وقضين سنين طويلة خلف الأبواب المغلقة. ولكم أن تتصوّروا أنّ أسيرا اسمه نائل البرغوثي قد دخل عامه الثّالث والأربعين في الأسر. وهناك أكثر من 230 أسيرا قضوا نحبهم داخل السّجون، ولا يزال في الأسر حوالي خمسة آلاف أسير منهم عشرات النّساء ومئات الأطفال.

ورغم معاناة وعذابات الأسرى الفلسطينيّين، إلا أنّ المئات منهم قد كتبوا عن معاناتهم وعن تجربتهم الاعتقاليّة، وجرى تهريبها إلى خارج السجون، لتصدر في كتب، وجزء منهم كتب عن تجربته بعد أن تحرر، والقارئ لأدبيات السجون والأسر سيجد أنّها تتفاوت في مستواها الفنّي، وسيجد أنّ الاحتلال قد اعتقل المبدعين كالشّعراء، الرّوائيّين، القاصّين، المسرحيّين، الفنّانين، النّقّاد والمثقّفين. ولعلّ القارئ العربيّ قد استمع لأغنية “خبز أمّي” و”سجّل أنا عربي” اللتين كتبهما الرّاحل الكبير محمود درويش وهو معتقل في العشرينات من عمره.

إذن نحن أمام ظاهرة أدبيّة يمكن اعتبارها شهادة على هذه المرحلة من أناس ذاقوا مرارتها، وارتسمت عذاباتها على جلودهم.

  2

  بعيد  ثورات الربيع العربي..   كثر الحديث عن نهاية ادب السجون  وبداية

ادب الحرية ولكن لم يدم  التفاؤل طويلا  اذ  شهدنا   ولادة جديدة  لادب السجون  ربما لا تزال صفحاته لم تكتب بعد  أو انها   ماتزال حبيسة المعتقلات والسجون

  برأيكم    هل يمكن لادب السجون ان ينتهي ومتى وكيف

    وهل نحن بالفعل في منعطف  أقسى من كافة ما مر في منعطفات السجون التي أبرزت لنا كل ما تزحر به مكتبة الدب مما كتب في ادب السجون ؟

بداية يجب التّأكيد على أنّ الفلسطينيّين والعرب الذين وقعوا في الأسر لدى المحتلين الإسرائيليّين هم أسرى وليسوا سجناء، فهم مقاومون تصدّوا لاحتلال غاشم احتلّ وطنهم، واسرائيل تتعامل معهم “كسجناء جنائيّين” بسبب هوان الأنظمة العربيّة”، وعهر النّظام العالميّ الذي يتعامل مع اسرائيل وكأنّها فوق القانون الدّولي، بفعل طغيان قوى عظمى كالولايات المتّحدة الأمريكيّة. أمّا “سجناء الرّأي والمعارضة” في الأقطار العربيّة التي لا تخضع للاحتلال الأجنبيّ بشكل غير مباشر” فقضيّتهم مختلفة، فهم ضحايا لأنظمة دكتاتوريّة تحتمي بأعدائها بدلا من احتمائها بشعوبها، لأنّها أصلا لا تمثّل إرادة شعوبها. وهذه ظاهرة لا تنتهي ولن تنهي إلا بالخلاص من أنظمة القمع الدكتاتوريّة، وقد عبّر عنها الأديب السّعوديّ الراحل عبدالرحمن منيف في روايتيه”شرق المتوسط” و”الآن هنا”. ومعروف أنّ الأنظمة الدكتاتورية ومنها أنظمة عربيّة تتعامل مع المبدعين كمتّهمين حتى تثبت إدانتهم، وذلك لخوف هذه الأنظمة من الكلمة الحرّة التي تعكس هموم الشّعوب وقضاياها المصيريّة. وقد ثبت أنّ ما سمّي بالرّبيع العربي ما هو إلا مجرّد فوضى لإعادة خلط الأوراق، لتطبيق المشروع الأمريكي”الشرق الأوسط الجديد” الرّامي لإعادة تقسيم المنطقة العربية لدويلات طائفيّة متناحرة، وتصفية القضية الفلسطينيّة لصالح المشروع الصّهيوني التّوسّعي، والذي تتعدى أطماعه حدود فلسطين التّاريخيّة بكثير، وإطلاق يد اسرائيل لتسود المنطقة بالقوّة العسكريّة؛ لتبقى حارسا للمصالح الامبرياليّة في العالم العربيّ، ومنها السيطرة الدائمة على منابع البترول. ولتأكيد ما أقوله أستذكر ما قاله قادة اسرائيل عندما ثار الشّعب المصريّ على نظام حسني مبارك، أنّ اسرائيل غير خائفة مما يجري فهي تعتمد على “كنوزها وكنوز حليفتها أمريكا الإستراتيجيّة في مصر”، والحديث يطول.

3

ما الفروق في رأيكم بين ادب السجون في الماضي  والحاضر مع العلم ان  ادب السجون حسب ما   عبرتم كان  من  زمن سحيق  بل في صدر الإسلام  وضربتم مثلا بسجن الحطيئة وما جرى من قصته مع عمر بن الخطاب

  ما يعلق  بالذاكرة الجماعية ان اتصل الحديث عن ادب السيجون هو القمع والقهر والتعذيب، كيف ترى ادب السجون   في العهد  الإسلامي الأول وما تلاه في العصور الاموية والعباسية وواقعنا الراهن…؟

علينا الانتباه بأن الحياة تقوم على الصّراع بين الخير والشّر، وبين الحاكم والمحكوم، ومع الإيمان المطلق بأنّه يجب رضا وقبول الأقليّة بحكم الأغلبيّة المنتخبة، وفي الوقت نفسه أنّ على الأغلبية الحاكمة أن تحترم معارضيها، وأن لا تميّز في الحقوق والواجبات بين مواطنيها بناء على موالاتهم أو معارضتهم، وأنّ اطلاق الحرّيات الفكريّة واستقلاليّة القضاء وسيادة القانون هي الضّمانة لاستمرارية أيّ حكم، واستقرار أيّ بلد، وهذا يتطلب وجود سجون لمن يرتكبون جرائم تضرّ بالوطن وبالشّعب، وتثبت إدانتهم والحكم عليهم من محاكم عادلة وقضاء مستقل، فمثلا خيانة الوطن والولاء للأجنبي، وجرائم القتل والسّرقة والمخدرات وغيرها لا يمكن التّهاون بها، ويجب معاقبة مرتكبيها كل حسب جريمته.

4

  برأيكم لماذا  الروائيون العلمانيون  هم الأكثر انتاجا في ادب السجون بينما الإسلاميون وهم اكثر مكوثا في المحن  والسجون  لم  يكن لهم الا النزر اليسير في هذا الادب؟

هذا السّؤال يدخلنا في متاهة “الإسلام السّياسيّ”، وأقصد هنا بعض الأحزاب والقوى التي تتستر بعباءة الدّين والدين منها براء، فبعض هذه القوى كانت ولا تزال ألعوبة بأيدي قوى معادية للإسلام وللعروبة، ولنتذكر كيف كانت القوى الإمبرياليّة تجنّد قوى الإسلام السّياسي لمحاربة الاتّحاد السوفييتي ومجموعة الدّول الإشتراكيّة قبل انهيارها في بداية تسعينات القرن العشرين، وكانت تعتبرهم “السّور الواقي من خطر الشّيوعيّة”! وبعد انهيار المجموعة الإشتراكيّة، بدأت القوى الإمبرياليّة بشيطنة الإسلام والمسلمين، ومع ذلك جرى استغلال بعض قوى الإسلام السّياسيّ واحتوائهم من خلال وعود كاذبة أعطيت لقياداتهم، ومن هنا ظهرت قوى ارهابيّة تتلفع بعباءة الدّين، لخدمة مصالح قوى امبرياليّة معادية، وجرى تأسيس تنظيمات إرهابيّة مثل القاعدة، داعش، جبهة النّصرة وغيرها، وهذه القوى استغلّت العاطفة الدّينيّة لجهلاء وبسطاء العرب والمسلمين وجنّدتهم ليكونوا وقودا لمحرقة تدمير أوطانهم وقتل وتشريد شعوبهم تحقيقا لمصالح الإمبرياليّة في المنطقة.

ولا بدّ هنا من التّطرّق لقضيّة هامّة لا يمكن القفز عنها وهي أنّ غالبيّة المتأسلمين منغلقون فكريّا، ولا يطّلعون على الثّقافات الأخرى، ومنهم حتّى يومنا هذا من يحرّمون الفنون والإبداع ومنها القصّة والرواية والمسرح، ولا يعترفون إلا بالشعر كون حسان بن ثابت مدح الرّسول عليه الصّلاة والسّلام، على عكس العلمانيين الذي يدأبون على تثقيف أنفسهم في مختلف المجالات.

5

نلاحظ كثيراً أن عدة ألقاب تسبق بعض الأسماء، فهذا “القاص والكاتب والشاعر”، وذلك “الناقد والمسرحي والروائي”.. إلَخ. فهل أنتم مع “احتراف” الأديب لفنٍّ واحد؟ وما مدى تأثير عدم الاحترافية والتخصص على المشهد الإبداعي؟

أنا شخصيا ضدّ كل هذه الألقاب، وأرى أنّه من المعيب أن يكتب المبدع أمام اسمه أيّ لقب أو صفة، فهذا من حقّ النّقاد أن يصفونه كما يليق به وبإنتاجه الأدبيّ، والاحتراف في الأدب ليس قضاء ربّانيّا، وهناك مبدعون ذوو مواهب في أكثر من صنف أدبي، وأجمل الأعمال النّثريّة هي من كتبها شعراء، وهناك مبدعون أبدعوا في أكثر من صنف أدبيّ، فمثلا الأديب الفلسطينيّ الكبير محمود شقير، كتب القصّة القصيرة والأقصوصة والرواية وقصة ورواية الأطفال  والمسرحية وأدب الرّحلات، والمراثي والسّيرة الشخصيّة واليوميّات والمسلسلات التّلفزيونيّة وأبدع فيها.

6

من هو الأديب الحق؟ ومن هو الناقد الحق؟

الأديب الحق هو من يتقن كتابة الأدب دون تصنّع، والناقد الحقّ هو من يكتب عن عمل أدبيّ ذاكرا إيجابياته وسلبياته بحيادية تامّة معتمدا على نظريات النقد الأدبيّ، وهناك نقد انطباعي يرتكز على ثقافة “الناقد” ولا يخضع لنظريّات.

7

كأديب  له   باع طويل في رحاب الادب واجناسه ومتابعة   كافة أنماط  الفن الروائي اود  ان اسألكم عن ادب السجون  الى أي مدى   يمكن ان   ان نصنفه  ضمن الادب الإنساني  في   فن الرواية   والشعر؟؟؟

لا شكّ أنّ أدب السجّون أدب إنسانيّ، فهو يعكس تجربة ومعاناة إنسانيّة لا يمكن تجاهلها بغض النّظر إن كان المتلقي يتفّق أو يختلف مع  كاتبها سياسيا أو فكريّا، فالإنسانيّة لا تتجزّأ.

8

  ما مستقبل ادب السجون في ظل  قمع ثورات الربيع العربي وارتداد الكثير من الأنظمة الى ماضي التعذيب والانتهاكات الحالة السورية نموذج؟

أنا ضدّ تعذيب الإنسان لأخيه الإنسان حتّى لو كان عدوّا، ويجب أن تكون قوانين رادعة تمنع التّعذيب، ومن ينتهك هذه القوانين يجب أن يحاكم ليلقى جزاءه.

وبالنسبة للحالة السّوريّة فأنا أعيش في فلسطين المحتلّة وغير مطلع عليها، وبالتّالي لا أستطيع إبداء الرّأي في أمر لا أعرفه.

9

كتب الكثير من الادباء الذين  يحملون  الهم الإسلامي والفكرة الإسلامية    الروايات والشعر   المصنف ضمن ادب السجون بل  لعل   الدكتور نجيب الكيلاني كان  أطول نفسا في هذا ومن المعاصرين ايمن العتوم

  ما رؤيتكم  النقدية  فيما  يحمله  هذا الادب وهل يمكن ان نصنفه بالادب الإسلامي….؟

يجب الإنتباه أنّ ثقافتنا العربيّة ثقافة إسلاميّة، والمسيحيون العرب ثقافتهم إسلاميّة أيضا. والعلمانيون العرب ثقافتهم إسلاميّة، والإسلام ليس حكرا على من ينضوون تحت راية حزب إسلاميّ، فكلنا مسلمون. ولنتذكر مقولة ميشيل عفلق مؤسس حزب البعث والتي اتّخذها الحزب وهو حزب قوميّ شعارا له” أمّة عربيّة واحدة ذات رسالة خالدة” فالرّسالة الخالدة هي الإسلام.

و”الإسلاميّون” الذي عانوا من السجن وويلاته وكتبوا عنها فمن البدهيّات أنّ كتاباتهم هذه تندرج تحت “أدبيات السجون.”

10

 ما دور ادب السجون في فضح  انتهاكات الأنظمة الوظيفية من خلال تجربة ادب السجون في سوريا الشام ؟؟؟

هذا سؤال مكرر وسبق أن أجبت عليه.

11

بنظرة شمولية نجد أنَّ هناك تبايناً في النتاج الإسلامي للأجناس الأدبية: فالشعر يتصدر المشهد دائماً، ثم تأتي القصة والرواية، ثم المسرح. فهل لذلك أسبابٌ ترونها؟ وهل تتحقق هنا أهمية “الكمّ”؟

هذا ينطبق على النتاج الإسلامي وغيره، فالشعر لحظة شعور، وهو السّبّاق دائما، أما القصة والرّواية والمسرح فتأتي متأخرة، لأنّها تحتاج إلى نضوج التّجربة، وأجمل الرّوايات عن الحرب الكونيّة الثّانية هي التي كتبت بعد انتهاء تلك الحرب.

12

نلاحظ كثيراً أن عدة ألقاب تسبق بعض الأسماء، فهذا “القاص والكاتب والشاعر”، وذلك “الناقد والمسرحي والروائي”.. إلَخ. فهل أنتم مع “احتراف” الأديب لفنٍّ واحد؟ وما مدى تأثير عدم الاحترافية والتخصص على المشهد الإبداعي؟

هذا السؤال مكرر وسبق أن أجبت عليه.

13

  وهل استطاع ان يشهر مظلومية الاسرى ويعري واقع القهر السجوني الصهيوني*ماذا قدم الأدب السجوني الفلسطيني للقضية

أدب الأسرى الفلسطينيّين عرّى وفضح جرائم الاحتلال، وخرقه للوائح حقوق الإنسان، وانتهاكه لاتفاقات جنيف الرابعة بخصوص الأراضي التي تقع تحت الاحتلال العسكري، ولو كانت الأنظمة الحاكمة في الأقطار العربيّة عربيّة وجرت ترجمة بعض الأعمال الأدبية المتقنة للغات أخرى لشكّلت رافعة إعلاميّة لإيصال الرّواية العربيّة بخصوص الصّراع للشّعوب الأخرى، ومن المعروف أنّ للأدب تأثيرا أكثر بكثير من الخطابات والشّعارات السّياسيّة، ولنتذكّر أن شعراء مثل الرّاحلين محمود درويش وسميح القاسم، ومعين بسيسو، وقاصين مثل محمود شقير، وروائيين مثل ابراهيم نصرالله، قد خدموا القضيّة الفلسطينيّة أكثر من الجامعة العربيّة ووزارات الخارجيّة العربيّة.

15

  بعد  مسيرة تجازت النصف قرن في خدمة الادب والنقذ  هل انت راض عن مسيرتك الأدبية و  وهل حققتم  كل ماكنتم تطمحون له  في هذه الرحلة الأدبية   متعكم الله بالصحة والعافية.

بالطبع لست راضيا عن نفسي ولن أرضى حتّى لو طال بي العمر لألف عام، فلديّ مشروع ثقافيّ لا ينتهي.  

تحرير

عن adminis

شاهد أيضاً

حوار مع أحد الناجين من السجن السري الشهير
”فرع فلسطين” بسوريا

يسرنا أن نقدم للأمة الإسلامية هذا الحوار مع أحد الإخوة الأسرى السابقين بالسجن السري الشهير …

حوار ماتع مع الأديب السوري عبد الرحمن مطر – ادب السجون الوجه والواجهة هموم وقضايا-2

حوار ماتع مع الأديب السوري عبد الرحمن مطر ادب السجون  الوجه والواجهة  هموم  وقضايا الحلقة …

حوار مع أحد الناجين من السجن السري الشهير
”فرع فلسطين” بسوريا

يسرنا أن نقدم للأمة الإسلامية هذا الحوار مع أحد الإخوة الأسرى السابقين بالسجن السري الشهير …

حوار ماتع مع الأديب السوري عبد الرحمن مطر – ادب السجون  الوجه والواجهة  هموم  وقضايا

حوار ماتع مع الأديب السوري عبد الرحمن مطر   ادب السجون  الوجه والواجهة  هموم  وقضايا …

مقابلة هامة مع أهل الشيخ أحمد الأسير فرج الله عنه التعذيب- المحاكمات – المظلومية

مقابلة هامة مع أهل الشيخ أحمد الأسير فرج الله عنه  الاعتقال – التعذيب -المحاكمة- وحقائق …

حوار مع الأستاذ الدكتور عماد الدين خليل-الأدب الإسلامي همومه وقضاياه-2-

حوار مع الأستاذ الدكتور عماد الدين خليل الأدب الإسلامي  همومه  وقضاياه  الجزء الثاني  حاوره زكرياء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *