الرئيسية / مع الخاطرة / رسالة من أسير وإليه

رسالة من أسير وإليه

أتحدث إليكم اليوم عن الأسير الذي أُسِرَ في سبيل الله سواءً كان داعياً إلى الله أو مجاهداً في سبيله أو ثابتاً على مبدئه الشرعي،

الأسير الذي حلَّ في سجن الظلمة {وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد}.

كان ولا يزال السجن أسلوباً من أساليب التهديد والقمع ومنع كلمة الحق أن تصل إلى مستحقيها،ومنع الأشخاص أو الدعوات الحقة من الظهور للناس ،أسلوباً  يستخدمه الظلمة ولكن هيهات هيهات وأنّا لهم ذلك ،لأنَّ السجن على ما فيه من ضيقٍ ووحدة ووحشة، إلا أنه محبوبٌ ورحمةٌ لأهل الإيمان .

هُدِّدَ موسى عليه السلام بالسجن فقال له فرعون {قال لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين}

يُدعى يوسف عليه الصلاة والسلام للفاحشة وإلا السجن فيقول {رب السجن أحبُ إليَّ مما يدعونني إليه} يُسجن ويثبت على عفته ولا يلاين الظلمة ،لأنه آثر محبوب الله على محبوبه،ومحبوب الله في هذه الحالة هو السجن الذي يكون فيه العفة والبعد عن الفتن ،ولأنه من عباد الله المخلصين إستجاب الله دعاءه {فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهنَّ}

قد يقول قائل هؤلاء الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ،فأقول لقد كان لأئمتنا أحوالٌ وأحوالٌ في سجون الظلمة وسأذكرُ مثالين فقط :

المثال الأول :إمامُ أهل السنة والجماعة (أحمد ابن حنبل) رحمه الله وقصة هذا الإمام العلم أشهر من أن أذكرها ،ولكنه أُودِعَ السجن فخرج ذهباً خالصاً ثابتاً على مبادئه فجعله الله بهذا الثبات على الحق إماماً لأمة محمد( صلى الله عليه وسلم) من أهل السنة.

المثال الثاني:هو شيخ الإسلام (ابن تيمية) رحمه الله هو الآخر أُودعَ السجن ولم يخرج منه إلا محمولاً على الأكتاف وكان يقول ماذا يفعل بي أعدائي أنا سجني خلوة، وتلى قول الله تعالى حين أُلقيَ في السجن{فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب} عَلِمَ الله صدقه فجعله يخلو به في آخر أيام حياته وجعل هذا السجن (رحمة) فتوفي وهو يتلو كلام ربه{ إنَّ المتقين في جناتٍ ونهر في مقعدِ صدقٍ عندَ مليكٍ مُقتَدِر }توفي في السجن فكان شيخ الإسلام بحق، فإذا قيل شيخ الإسلام قال أهل السنة: (ابن تيمية)رحمه الله .

أماه لا تحزني فإني على الحق

أبتاه ارفع رأسك عالياً وافتخر بابنك الذي أُسِرَ في سبيل الله ولرفع شأن أمته

أمي أبي لا تنسوني من دعائكما لي بالثبات وسؤال الله أن يفرج عني وعن إخوتي

إيهِ يازوجتي الحبيبة الصابرة لعل صغاري يسألونك أين أبانا؟ فلا تترددي بالجواب

قولي لهم أبوكم في مدرسة يوسف عليه الصلاة السلام

ولعل الناس يسألون؟فقولي لهم إنه أُسِرَ ليحرر آلاف المسلمين

إيه أيتها الزوجة المباركة قولي لأبنائي وللناس أجمعين :

إن خرج زوجي وفك الله أسره فسيخرج كيوسف عليه السلام وكالإمام أحمد رحمه الله تعالى سيخرج مثلهم إن شاء الله ثابتاً قوياً وهذا ابتلاء وتمحيص له، ورفعة لدرجاته.

أي بُنَيَّ قل لرفاقك أبي ينتظر إحدى الحسنيين الخروج منصوراً بإذن الله ولو بعد حين كـ (يوسف) عليه السلام ، أو الموت ثابتاً على التوحيد، الموت على نصرة هذا الدين كـ (ابن تيمية) وما أشرفها من ميتة

اللهم فك أسرانا في كل مكان

اللهم اجعل لهم من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية

اللهم أفرغ عليهم وعلى ذويهم صبرا

كتبه أخوكم (حمزة أسد الله)

عن adminis

شاهد أيضاً

خواطر عن السجون والإبتلاء

الأسير عبد الكريم محمد أبو حبل أبي بكر توصل موقع أدب السجون برسالة كتبها الأسير …

من يوميات معتقل الشيخ خميس الماجري

  من يوميات معتقل   الشيخ خميس الماجري   بعد الخورة، وإثر اعتقالي سنة 2019؛ …

فضفضة تحت سقف الزنزانة

فضفضة تحت سقف  الزنزانة حلقة يكتبها :زكرياء بوغرارة -مشرف موقع ادب السجون 1 عندما نتحدث …

? خواطر أسير الشيخ داود خيرت

خواطر أسير ? ?ما أجمل ان تعيش وأنت في واقع لا يوجد فيه دافع واحد …

كتابات من شجون وخواطر العتمة حكاية وجع – زكرياء بوغرارة

في زمن الغربة الثانية.. ينذر الصديق والأخ الحميم وفي زمن الفتن والمحن قلما تجد يدا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *