الرئيسية / أرشيف الوسم : المجلس الوطني

أرشيف الوسم : المجلس الوطني

الشيخ شعيب أرقيبة 18 سنة في غيابات السجون المغربية

 سلسلة جيل اصحاب الأخدود

1

  الشيخ  شعيب أرقيبة  18 سنة في غيابات السجون المغربية

  اما آن لهذا الليل ان ينجلي ؟؟؟

 1-2

بقلم زكرياء بوغرارة

 مشرف موقع ادب السجون

شبكة وا اسلاماه

تجسد  قضية اعتقال الشيخ شعيب أرقيبة  مثالا صارخا  عن الانتهاكات التي  حدثت قبيل   احداث الدار البيضاء التي خبطت خبط  عشواء   وهي تروم استئصال   أجيال  كثيرة من دعاة وشيوخ وشباب التيار الإسلامي  فقد  صاحبت  تلك المحنة  ظروف  متعددة متشابكة كثيرة التعقيد… 

ساهمت في تكريس تلك الانتهاكات الجسيمة

   مرحلة قاتمة  نعرفها عن كثب   فقد عشناها وتجرعنا غصصها الحرار  سنوات مديدة…

  تجسد  الانتهاك من لحظة اعتقاله  التي لم تكن تقوم على اتهامات   قوية    ترقى لدليل   أو ادانة  لهذا فقد  تم التحقيق معه ثم اودع في سجن   عكاشة  كان هذا قبل   ان تحدث العاصة   في 16 ماي 2003م

  مكث  الرجل المبتلى  وسط  طوفان هائل من السجناء الجنائيين   فترة موجعة عانى فيها المرارت جميعها وظل صابرا محتسبا… ثم لما هبت ريح احداث الدار البيضاء  العاصفة بدى لمن يهمهم الامر ان يعاد التحقيق معه  وتقديمه بمحضر جديد   وقدحكى لنا عن تفاصيل تلك المعاناة   ونحن في السجون بل  ادق تفاصيلها  و من  عذبوه وباشروا  تعذيبه  ونتف لحيته…   وكان في طليعتهم مسؤول امني  كبير  احيل على التقاعد 

  نتفت  لحيته نتفا  وظل يعاني من  ذلك  زمنا .. 

لا يفوت   احد قابل  الشيخ شعيب أرقيبة في تلك الفترة   ومن اللحظة الأولى لمقابلته ان لحيته العظيمة  المنتوفة   قد  تعرضت لنتف ….  شديد…  فقد  كان  النتف واضحا في وجهه  ولازمه زمنا….

   ثم عندما بدى لمن يهمهم الأمر محاكمته  بعد  احداث الدار البيضاء بزمن  جمّع  مع أربعة معتقلين  في مجموعة واحدة لا  اتصال بين افرادها فقد  كان  مع الشيخ حسن الكتاني  ومحمد  رفيقي اللذان كانا يتابعان في ملف واحد..  ثم انضاف لهما داوود  الخملي الذي كان يتهم بتزعمه  تيار التكفير   والهجرة   يومها.. وكان الشيخ شعيب ارقية رابعهما……

  ومن علم طريقة تكوين المجموعات وتقديمها لقاضي التحقيق   ثم للمحاكمة يدرك ما نعنيه وما نرمي لمقاربته

 انعقدت المحاكمة وبعد جلسات عديدة انتهت بإدانة داوود الخملي  ب30  سنة نافذة  ثم بإدانة الشيخ حسن الكتاني وعبد الوهاب رفيقي  ب20  وكان نصيب الشيخ شعيب أرقيبة يومها من  مجزرة الاحكام 30 سنة سجنا نافذة

    لا  يغفل متابع عن حقيقية   واحدة لاتغيب   مفادها ان السواد  الاعظم ممن حوكموا   قبل دخول قانون الاستئناف من الدرجة الثانية  حيز التنفيظ  قدتم رفض  طلبات النقض والابرام للجميع الانزرا يسيرا..  

اذ  كانت لمن يهمهم الامر فيها مأرب أخرى ….

وقد حدثني اخ   اعتقل  نزرا يسيرا  قابلته في بداية الاعتقال وكان يعمل في   محكمة الدار البيضاء   عن تفاصيل   وسر تسريع المحاكمات لتنتهي   بدخول اكتوبر 2003م

وهو  الشيء الذي يفسر  العجلة   التي كانت ترمي لتفويت الاستفادة من حق الاستئناف من الدرجة الثانية على السواد الاعظم ممن حوكموا في شهري غشت  وشتنبر …. من معتقلي احداث الدار البيضاء2003م…

  لكن بعد  زمن  يسير بقدرة  قادر   تم قبول   النقض والابرام لداوود الخملي الذي رفض التوقيع  عليه..  واصر إصرارا شديدا على الرفض  بل  انهم حملوه للمحكمة حملا  وقهروه قهرا بالقوة للحضور  في الجلسات  ثم لما حضر للمحكمة لتعاد  محاكمته  – وتلك   كانت امنية   عزيزة وغالية لدى   جل المعتقلين يومها – الا انه  اصر على   التصريح  بما يعتقده بل بلغنا انه بلغ ذروة الصراحة في إعلانه ذلك  ثم كانت  المفاجأة بتخفيض الحكم من 30 سنة الى 3 سنوات فقط  وكان الخملي يومها على وشك  مغاذرة السجن الا ان القاضي سأله عن رأيه في   من لم يحكم بما انزل الله     في محاولة اخيرة  منه  لانهاء الجلسة بتراجع  طفيف عن مواقفه ولو بالصمت وعدم الاجابةفلم يتردد ان يعلن كفر   كل حاكم لايحكم بما انزل الله  بل وسمى ثلاثة منهم في المغرب…..

  فأصبحت الثلاثة سنوات خمس سنوات قضاها ثم خرج ……

 كانت تلك قصة   خروج  من    وسمه الاعلام المغربي  طيلة شهور بانه منظر التيار التكفيري  في المغرب على الاطلاق…..

  بينما   تم قبول ملف النقض والابرام للكتاني وصاحبه يومها  لكن  المحاكمة انتهت بتأييد  الحكم  20 سنة ولم يلبثا الا شهورا فاطلق سراحهما معا في عفو ملكي شامل…..

ليخرج من وسمهما الاعلام نفسه بمنظري التيار السلفي الجهادي

  بينما ظل الشيخ شعيب أرقيبة  في الأغلال والاثقال يقضي حكما بالسجن 30 سنة.. 

في ظروف قهرية بالغة السوء والتضييق……..

  30 سنة   على كبر وضر وشيبة

30 سنة على   تضييق وقهر ومعاناة وتغريب

30 سنة   غير منقوصة   اذ لم يستفد من اي عفو جزئي مر على ملفات المعتقلين الاسلاميين مع ان  ملفه  من اظهر الملفات التي بها اختلالات جمة ظاهرة

 30 سنة سجنا بعد  تحقيقات ضارية اشرف فيها على تعذيبه مسؤول كبير     فقد  سرد لنا قصة تعذيبه بحذافيرها  ونحن في السجن المركزي -نعرض عن تفاصيلها ونحن في   موطن  التعريف بقضيته والمطالبة باطلاق سراحه………

 30 سنة  قضى منها 18 سنة   تقريا كلها في عزلة ومنفردة ضيقة لاتكاد تبين  كانت  في متنهى السوء طيلة تواجده في السجن المركزي القنيطرة   مع تضييق شديد  وابتلاء جم داخل السجن لا يحصى بأسه الا من   رأى بأم عينه..  وخبر عن كثب مدى الضر الذي لحقه ……

 وصل حد الاعتداء عليه .. مرات كثيرة

30سنة  سجنا يقضيها   في سجون ومعتقلات المغرب التي قال عن بأسها وزير العدل الاسبق

عبد المجيد بوزوبع في حوار تلفزي

  {ان  مجرد قضاء السجين خمسة سنوات في السجون المغربية كافية للردع }

ثم اضاف  وهو يهز رأسه

 { خمس سنوات    وفي سجون المغرب مدة هائلة جدا }

  فما بالك بمن قضى فيها 18 سنة وهو على عتبة  74 سنة

  هي ذي  صرخة غايتها البلاغ

تنكش وجعا دام سنوات مديدة

 في الحلقة القادمة تفاصيل اكثر   عن محاكمة الاعلام للمعتقلين قبل عرضهم على القضاء وماذا قالت منظمة حقوق الانسان…..

  يتبع …….