الرئيسية / أرشيف الوسم : حقوق الانسان

أرشيف الوسم : حقوق الانسان

حول الأوضاع الكارثية والانتهاكات الحقوقية التي يكابدها السجناء داخل معتقلات المغرب

بعد إجراء لعملية تحقيق دقيق وميداني دام 6 شهور حول وضعية السجناء داخل المؤسسات السجنية  الوطنية.. استخلصنا هذا التقرير المفصل والحامل للأرقام والمعطيات التي كان بعضها صادما والبعض الآخر كارثي..

يبلغ عدد المعتقلين داخل المؤسسات السجنية بالمغرب 84.990 الف سجين  بزيادة 7.97% منذ 2016 من بينهم 38 الف سجين في الاعتقال الاحتياطي ويمثلون  45% من العدد الإجمالي دون إصدار حكم وبدون مراعاة لمبدأ قرينة البراءة!!! حيث تساهم هذه النسبة في ارتفاع نسبة الاكتظاظ التي تتراوح حسب الجهات بين 124% و216%…

تبلغ نسبة السجناء الذكور  97.52 % في الإناث 2.48%

الفئة العمرية التي تشكل أكبر نسبة السجناء تتراوح ما بين 20 سنة إلى 30 سنة يعني الفئة النشطة

السجون المغربية مقسمة بين المركزي والمحلي والإصلاحي…

78 مؤسسة سجنية منها 66 سجنا محليا و 3 سجون مركزية 7 سجون فلاحية و 3 مراكز للإصلاح والتهذيب…

يعاني نزلاء هذه المؤسسات من مجموعة من الانتهاكات الحقوقية حيث يكابدون العناء والمشقات خلال يومياتهم والتي لا تحترم المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب فيما يخص حقوق السجين فما بالك بحقوق الإنسان..

حسب مجموعة من الشهادات الحية والشكايات العديدة التي تسلمناها من النزلاء القابعين داخل مجموع المؤسسات السجنية سجلنا ما يلي :

?اكتظاظ الزنازن بنسب تتراوح ما بين 124% و 216%

?انعدام التهوية وتفشي الرطوبة المسببة للعديد من الأمراض!

?انعدام النظافة داخل الفضاء السجني بما في ذلك المرافق الصحية من حمامات ومراحض

?تواجد صادم للكثير من الحشرات كالصراصير والذباب والبعوض أما الفئران والجرذان فقد صاروا هم كذلك نزلاء رسميون داخل تلك الجغرافيا البئيسة.. حيث أن أعدادهم تفوق عدد السجناء!!!!

?تغذية سيئة ومضرة بالصحة مع ارتفاع مهول في أسعار المواد الإستهلاكية المعروضة للبيع!!!!!

?بطاقات التعبئة للمكالمات يتم السمسرة فيها على شكل صفقة تجارية مبرمة بين إحدى شركات الاتصالات وإدارة السجون!!! حيث أن بطاقة 20 درهم تحتوي على نصف ساعة مكالمات فقط مما يضر بجيوب السجناء!!!!!

?انعدام النشاطات والترفيه داخل أغلبية المؤسسات السجنية!!!!

?حرمان السجناء من الاستفادة من التطبيب حيث أن هناك الكثير من ضحايا الإهمال الطبي!!!

?تواجد 4593 معتقلا يعانون من أمراض نفسية وعقلية لا يستفيذون من المتابعة الطبية!!!!

?حرمان بعض السجناء من استكمال الدراسة!!!!

?الزبونية والمحسوبية والانتقائية في المعاملة بين السجناء!!!!

عدم احترام تصنيف السجناء وذلك بوضع القاتل والمغتصب وسط سجناء قضايا بسيطة!!!

?المعاملة السيئة والاإنسانية التي يتعرض لها بعض السجناء!!!

?هناك 700 شكوى عن سوء المعاملة!!!

?التعذيب الجسدي والنفسي والحبس الانفرادي!!!

?حالات وفاة غامضة!!!

?تفشي تجارة الممنوعات والمخدرات!!!!

وعليه فهناك مسؤولية تقصيرية ومسؤولية عقدية تتحملها المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج. ..

?سأقوم غذا إنشاءالله بتوجيه رسالة مفتوحة إلى السيد محمد صالح التامك مدير المندوبية العامة للسجون..

ملحوظة :  يجب مراجعة المسطرة الجنائية والسياسة العقابية عن طريق إجراء عقوبات بديلة غير سالبة للحرية.. أضف إلى أن الاعتقال الاحتياطي يظل خرقا سافرا للمعاهدات والمواثيق الحقوقية الدولية.

                      ✍️ سعيدة العلمي

الشيخ شعيب أرقيبة 18 سنة في غيابات السجون المغربية

 سلسلة جيل اصحاب الأخدود

1

  الشيخ  شعيب أرقيبة  18 سنة في غيابات السجون المغربية

  اما آن لهذا الليل ان ينجلي ؟؟؟

 1-2

بقلم زكرياء بوغرارة

 مشرف موقع ادب السجون

شبكة وا اسلاماه

تجسد  قضية اعتقال الشيخ شعيب أرقيبة  مثالا صارخا  عن الانتهاكات التي  حدثت قبيل   احداث الدار البيضاء التي خبطت خبط  عشواء   وهي تروم استئصال   أجيال  كثيرة من دعاة وشيوخ وشباب التيار الإسلامي  فقد  صاحبت  تلك المحنة  ظروف  متعددة متشابكة كثيرة التعقيد… 

ساهمت في تكريس تلك الانتهاكات الجسيمة

   مرحلة قاتمة  نعرفها عن كثب   فقد عشناها وتجرعنا غصصها الحرار  سنوات مديدة…

  تجسد  الانتهاك من لحظة اعتقاله  التي لم تكن تقوم على اتهامات   قوية    ترقى لدليل   أو ادانة  لهذا فقد  تم التحقيق معه ثم اودع في سجن   عكاشة  كان هذا قبل   ان تحدث العاصة   في 16 ماي 2003م

  مكث  الرجل المبتلى  وسط  طوفان هائل من السجناء الجنائيين   فترة موجعة عانى فيها المرارت جميعها وظل صابرا محتسبا… ثم لما هبت ريح احداث الدار البيضاء  العاصفة بدى لمن يهمهم الامر ان يعاد التحقيق معه  وتقديمه بمحضر جديد   وقدحكى لنا عن تفاصيل تلك المعاناة   ونحن في السجون بل  ادق تفاصيلها  و من  عذبوه وباشروا  تعذيبه  ونتف لحيته…   وكان في طليعتهم مسؤول امني  كبير  احيل على التقاعد 

  نتفت  لحيته نتفا  وظل يعاني من  ذلك  زمنا .. 

لا يفوت   احد قابل  الشيخ شعيب أرقيبة في تلك الفترة   ومن اللحظة الأولى لمقابلته ان لحيته العظيمة  المنتوفة   قد  تعرضت لنتف ….  شديد…  فقد  كان  النتف واضحا في وجهه  ولازمه زمنا….

   ثم عندما بدى لمن يهمهم الأمر محاكمته  بعد  احداث الدار البيضاء بزمن  جمّع  مع أربعة معتقلين  في مجموعة واحدة لا  اتصال بين افرادها فقد  كان  مع الشيخ حسن الكتاني  ومحمد  رفيقي اللذان كانا يتابعان في ملف واحد..  ثم انضاف لهما داوود  الخملي الذي كان يتهم بتزعمه  تيار التكفير   والهجرة   يومها.. وكان الشيخ شعيب ارقية رابعهما……

  ومن علم طريقة تكوين المجموعات وتقديمها لقاضي التحقيق   ثم للمحاكمة يدرك ما نعنيه وما نرمي لمقاربته

 انعقدت المحاكمة وبعد جلسات عديدة انتهت بإدانة داوود الخملي  ب30  سنة نافذة  ثم بإدانة الشيخ حسن الكتاني وعبد الوهاب رفيقي  ب20  وكان نصيب الشيخ شعيب أرقيبة يومها من  مجزرة الاحكام 30 سنة سجنا نافذة

    لا  يغفل متابع عن حقيقية   واحدة لاتغيب   مفادها ان السواد  الاعظم ممن حوكموا   قبل دخول قانون الاستئناف من الدرجة الثانية  حيز التنفيظ  قدتم رفض  طلبات النقض والابرام للجميع الانزرا يسيرا..  

اذ  كانت لمن يهمهم الامر فيها مأرب أخرى ….

وقد حدثني اخ   اعتقل  نزرا يسيرا  قابلته في بداية الاعتقال وكان يعمل في   محكمة الدار البيضاء   عن تفاصيل   وسر تسريع المحاكمات لتنتهي   بدخول اكتوبر 2003م

وهو  الشيء الذي يفسر  العجلة   التي كانت ترمي لتفويت الاستفادة من حق الاستئناف من الدرجة الثانية على السواد الاعظم ممن حوكموا في شهري غشت  وشتنبر …. من معتقلي احداث الدار البيضاء2003م…

  لكن بعد  زمن  يسير بقدرة  قادر   تم قبول   النقض والابرام لداوود الخملي الذي رفض التوقيع  عليه..  واصر إصرارا شديدا على الرفض  بل  انهم حملوه للمحكمة حملا  وقهروه قهرا بالقوة للحضور  في الجلسات  ثم لما حضر للمحكمة لتعاد  محاكمته  – وتلك   كانت امنية   عزيزة وغالية لدى   جل المعتقلين يومها – الا انه  اصر على   التصريح  بما يعتقده بل بلغنا انه بلغ ذروة الصراحة في إعلانه ذلك  ثم كانت  المفاجأة بتخفيض الحكم من 30 سنة الى 3 سنوات فقط  وكان الخملي يومها على وشك  مغاذرة السجن الا ان القاضي سأله عن رأيه في   من لم يحكم بما انزل الله     في محاولة اخيرة  منه  لانهاء الجلسة بتراجع  طفيف عن مواقفه ولو بالصمت وعدم الاجابةفلم يتردد ان يعلن كفر   كل حاكم لايحكم بما انزل الله  بل وسمى ثلاثة منهم في المغرب…..

  فأصبحت الثلاثة سنوات خمس سنوات قضاها ثم خرج ……

 كانت تلك قصة   خروج  من    وسمه الاعلام المغربي  طيلة شهور بانه منظر التيار التكفيري  في المغرب على الاطلاق…..

  بينما   تم قبول ملف النقض والابرام للكتاني وصاحبه يومها  لكن  المحاكمة انتهت بتأييد  الحكم  20 سنة ولم يلبثا الا شهورا فاطلق سراحهما معا في عفو ملكي شامل…..

ليخرج من وسمهما الاعلام نفسه بمنظري التيار السلفي الجهادي

  بينما ظل الشيخ شعيب أرقيبة  في الأغلال والاثقال يقضي حكما بالسجن 30 سنة.. 

في ظروف قهرية بالغة السوء والتضييق……..

  30 سنة   على كبر وضر وشيبة

30 سنة على   تضييق وقهر ومعاناة وتغريب

30 سنة   غير منقوصة   اذ لم يستفد من اي عفو جزئي مر على ملفات المعتقلين الاسلاميين مع ان  ملفه  من اظهر الملفات التي بها اختلالات جمة ظاهرة

 30 سنة سجنا بعد  تحقيقات ضارية اشرف فيها على تعذيبه مسؤول كبير     فقد  سرد لنا قصة تعذيبه بحذافيرها  ونحن في السجن المركزي -نعرض عن تفاصيلها ونحن في   موطن  التعريف بقضيته والمطالبة باطلاق سراحه………

 30 سنة  قضى منها 18 سنة   تقريا كلها في عزلة ومنفردة ضيقة لاتكاد تبين  كانت  في متنهى السوء طيلة تواجده في السجن المركزي القنيطرة   مع تضييق شديد  وابتلاء جم داخل السجن لا يحصى بأسه الا من   رأى بأم عينه..  وخبر عن كثب مدى الضر الذي لحقه ……

 وصل حد الاعتداء عليه .. مرات كثيرة

30سنة  سجنا يقضيها   في سجون ومعتقلات المغرب التي قال عن بأسها وزير العدل الاسبق

عبد المجيد بوزوبع في حوار تلفزي

  {ان  مجرد قضاء السجين خمسة سنوات في السجون المغربية كافية للردع }

ثم اضاف  وهو يهز رأسه

 { خمس سنوات    وفي سجون المغرب مدة هائلة جدا }

  فما بالك بمن قضى فيها 18 سنة وهو على عتبة  74 سنة

  هي ذي  صرخة غايتها البلاغ

تنكش وجعا دام سنوات مديدة

 في الحلقة القادمة تفاصيل اكثر   عن محاكمة الاعلام للمعتقلين قبل عرضهم على القضاء وماذا قالت منظمة حقوق الانسان…..

  يتبع …….

أدب السجون يزدهر في تركيا

كتب الصحافي كريم فهيم في صحيفة “واشنطن بوست”، أنه فيما يقبع معارضون في سجون تركيا على مر تاريخها الحديث المضطرب، فإن القصائد والمذكرات والروايات الخيالية وحتى سيناريوهات الأفلام، كانت دائماً تتسلّل إلى الخارج.

وتتمتع تركيا بتاريخ طويل من أدب السجون، لكن السنوات الأخيرة كانت مثمرة بشكل خاص. فقد أدت حملة القمع التي شنتها الحكومة والتي وضعت الآلاف من الناس وراء القضبان إلى طفرة ملحوظة في النشر، إذ نشرت ثمانية كتب على الأقل من سجناء حاليين أو سابقين، خلال العامين الماضيين وحدهما

أوضح فهيم أن إحدى هذه الروايات كانت عبارة عن مذكرات كتبها الروائي أحمد ألتان بعنوان يوحي بمدة طويلة من السجن:”لن أرى العالم مرة أخرى”. كما أن صلاح الدين دميرطاش، محامي حقوق الإنسان السجين والرئيس المشارك السابق لأكبر حزب معارض، وضع كتاباً حزيناً من القصص القصيرة، التي أصبحت من أكثر الكتب مبيعاً في تركيا، وتنشرها الممثلة ساره جيسيكا باركر، التي باتت بصمة أدبية جديدة في الولايات المتحدة.

لمحة عن الاضطرابات
ومع توسع السجون في تركيا، تقدم أحدث الكتب لمحة عن الإضطرابات السياسية في البلاد خلال العامين اللذين أعقبا المحاولة الإنقلابية الفاشلة في عام 2016 ضد حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان. وسجنت السلطات عشرات الألاف من الأشخاص الذين تم اتهامهم بمساعدة الإنقلابيين أو حزب العمال الكردستاني المحظور.

6 كتب على الأقل

وطاولت أحكام السجن صحافيين وسياسيين معارضين وغيرهم من النقاد، كما تبخر تسامح الحكومة مع أصوات المعارضة. وتم تأليف ستة كتب على الأقل من قبل أعضاء في حزب سياسي مؤيد للأكراد . وكان العشرات من أنصار حزب الشعوب الديمقراطية قد سجنوا أو طردوا من مناصبهم عقب اتهامهم بالعلاقة مع حزب العمال الكردستاني، علماً أن الحزب نفى أي صلة له بالمتشددين. وفي كتاب ألفته غولتان كيساناك، الرئيسة السابقة لحزب الشعوب الديمقراطية التي أمضت 14 عاماً في السجن، عمدت إلى إرسال أسئلة لسجناء آخرين عبر محاميهم. وأبرزت شعبية بعض الأعمال الإقبال المرن على أدب السجون. ويبدو أن جميع القراء لديهم تقريباً كاتب مفضل على الأقل أمضى فترة في السجن.

تقليد القراءة
وأشار فهيم إلى أن مورين فريلي التي ترجمت كتاب دميرطاش “الفجر” إلى الإنكليزية كتبت في مقدمتها أنه “إلى جانب التقليد العظيم في تركيا لكتابة المقاومة، هناك تقليد عظيم من قراءة هذه الكتب”. واستناداً إلى ناشر الكتاب، فإن 200 ألف نسخة منه قد بيعت منه في تركيا. وقالت آيمي ماري سبانغلر، التي تمثل دميرطاش وغيره من المؤلفين في تركيا، إن الحجم الفعلي لقراء “الفجر” من المرجح أن يكون أكبر. وأضافت أنه من الصعب في بعض الأحيان العثور على المكتبات، لكن بسبب شعبية المؤلف، فقد تم تناقل نسخ من الكتاب في ما بين الأشخاص الذين لا يشترون الكتب عادة. وفي ديسمبر (كانون الأول) نشرت صورة في مجلة “فوغ” لأوف باركر وهي تحمل كتاب “الفجر” أمام منزلها في ويست فيلدج بنيويورك على وسائل التواصل الإجتماعي مما تسبب بضجة كبيرة في تركيا واتهمتها حكومة أردوغان بنشر الدعاية الإرهابية في الخارج.

الدعم الخارجي
ولفت الكاتب إلى أن الحديث عن الدعم الخارجي في تركيا ليس جديداً، إذ قام بابلو نيرودا وغيره من الفنانين العالميين بحملة لإطلاق سراح الشاعر التركي ناظم حكمت. وفي عام 1982 منحت لجنة تحكيم في مهرجان كان السينمائي التركي يلماز غوني جائزة عن فيلمه الذي أخرجه من السجن.

المصدر

24.ae