الرئيسية / منبر حر / هل يعتبر أدب السجون واقعيا؟
Syrian Army police photographer defector known as "Caesar"(C-blue jacket) waits to brief the House Foreign Affairs Committee on the torture and killing of some 10,000 anti-Assad regime activists on Capitol Hill July 31, 2014 in Washington, DC. Last year, "Caesar" defected to the West, where he turned over to US law-enforcement agencies a trove of postmortem photographs of anti-Assad activists from Hospital 601 that he and other military photographers took over the two-year period. AFP PHOTO/Brendan SMIALOWSKI (Photo by BRENDAN SMIALOWSKI / AFP)

هل يعتبر أدب السجون واقعيا؟

قول هاملت في المسرحية التراجيدية التي تحمل اسمه: “ليس هناك أمرٌ جيد أو سيء، لكن تفكيرنا ما يجعله كذلك. بالنسبة لي الدنمارك سجن”. يلخص شكسبير في هذه الجملة الشعرية البليغة من مسرحيته “هاملت” كيف يمكن للإنسان وهو حر طليق أن يشعر أن الوطن أصبح سجنا. 

الحرية، تلك الكلمة السامية والهدف المنشود للمجتمعات الديمقراطية، أصبحت غائبة في ظل الحكم الديكتاتوري للملك كلوديوس. هذا ما يشعر به الأمير هاملت، قبل أن يسمع من شبح والده الراحل أنه لم يمت موتا طبيعيا، بل قضى اغتيالا على يد أخيه كلوديوس (عم هاملت) الذي صب السم في أذنه وهو نائم في الحديقة، وتزوج من أرملته غرترود (والدة هاملت) ليعتلي عرشه دون حق، ويعيث فسادا في الدنمارك، محاولا قتل هاملت بشتى الطرق. 

“الدنمارك سجن” عبارة كثيرا ما ترددت على خشبات المسارح بمختلف اللغات في شرق الدنيا وغربها كصرخة منذرة بتلاشي حرية التعبير في بلدان عديدة تحت وطأة أنظمة مستبدة تقمع الأصوات المعارضة وتزج بها في السجون، بحيث أصبحت الأوطان زنزانات للأرواح المتمردة.

ساد في الربع الأخير من القرن العشرين في العالم العربي ما أطلق عليه “أدب السجون”. بغض النظر عن تعرض أصحاب القلم الذين أبدعوا روايات وقصصا ومسرحيات تنضوي تحت صنف أدب السجون إلى تجربة السجن، أم كون وصفهم لها عملا من أعمال المخيلة، فإن صور ما يجري في زنزانات المعتقلات وسراديب السجون السياسية من استجوابات يصحبها تعذيب شديد وامتهان للكرامة الإنسانية كانت صورا تستقطب اهتمام عموم القراء، فيصدقونها بغض النظر عن حقيقتها. هكذا هو الأدب البارع: مصداقية في القص، ومهارة في الإقناع. المهم هو تصدي أولئك الكتاب على اختلاف مواقفهم السياسية ومدارسهم الأدبية في إدانة الاعتقال التعسفي وطرائق استنطاق الموقوفين.

فاجأ نجيب محفوظ، حائز جائزة نوبل العربي الوحيد، قراءه الشغوفين برواياته الواقعية والتاريخية وقصصه ومسرحياته القصيرة التجريبية بروايات قصيرة تناولت بصورة مباشرة موضوع الاضطهاد السياسي، من أشهرها “الكرنك”، رغم أنها لم تكن تلك المرة الأولى التي قارب فيها محفوظ موضوع الاضطهاد السياسي، فهناك روايات سابقة ولاحقة عن عهود الماضي أو الحاضر ألمح فيها إلى موضوع السجن الاعتباطي والوشاية والمخبرين، مثل “ثرثرة فوق النيل”، “ميرامار” و”أمام العرش”

كما نذكر بين الأعمال الرائدة رواية قصيرة (أو قصة طويلةnovelette ) بعنوان “تلك الرائحة” من تأليف الأديب المصري صنع الله إبراهيم. ورغم أن القصة تبدأ وبطلها خارج من السجن، إلا أن تجربة السجن تسكنه، تخيفه، تجعله يتوجس خوفا من مراقبة المخبرين، ويشتم رائحة كريهة تنبعث من لا مكان في شوارع القاهرة. 

تلا الكاتب عمله ذاك برواية قصيرة أخرى أشد إحكاما وجرأة بعنوان “اللجنة”. هنا، يخضع البطل لسلسلة من المواقف العبثية اللامعقولة من الاضطهاد تذكرنا بفرانز كافكا وروايته الشهيرة “المحاكمة”. 

بدوره، تصدى الأديب جمال الغيطاني لاضطهاد المخابرات، إنما من خلال الإسقاط التاريخي الذي برع فيه، مقنعا القارئ أنه استحوذ على وثائق صفراء حقيقية في حين أنه يؤلف من بنات الخيال. أشهر روايات الغيطاني الرائدة “الزيني بركات”، التي تتصدى للبصاصين في نظام شمولي مبكر. 

في المسرح المصري بوجه خاص، لمعت أصوات مؤلفين عالجوا ظاهرة القمع البوليسي، مثل محمود دياب، علي سالم، ميخائيل رومان، صلاح عبد الصبور، سعد الدين وهبة، لينين الرملي، بل حتى رائد المسرح العربي توفيق الحكيم قارب ذلك الموضوع بصورة رمزية في مسرحيتيه العبثيتين “يا طالع الشجرة” و”مصير صرصار”. 

بدورها، كتبت الأديبة والمفكرة نوال السعداوي مسرحية واقعية عن سجن النساء أسمتها “اثنى عشرة امرأة في زنزانة” وكتابا غير أدبي non-fiction بعنوان “مذكرات في سجن النساء”.  

على مستوى روائي أكثر غنى في الخيال والتعبير، كتب الروائي عبد الرحمن منيف (الأديب السعودي الذي قضى حياته مهاجرا بين بغداد ودمشق ومدن أخرى) روايته الشهيرة “شرق المتوسط”، التي تعتبر مثالا متكاملا لأدب السجون. 

هناك رواية عراقية شهيرة للأديب فاضل العزاوي بعنوان “القلعة الخامسة”، تعتبر نموذجا لأدب السجون، حيث يتغير متهم بريء في السجن إلى مناضل سياسي، وهي الرواية التي حولها صنع الله إبراهيم إلى سيناريو، كتبت له الحوار، وأخرجه بلال الصابوني في عام 1979. 

في حقبة السبعينيات، كتب السوري نبيل سليمان روايته “السجن”، وكتب خالد خليفة عدة روايات تدور حول الاضطهاد السياسي مثل “مديح الكراهية” التي فازت بجائزة إندبندنت العالمية، بينما تناولت رواية زميله الآخر مصطفى خليفة “القوقعة” بالتفاصيل الدقيقة حياة السجن في تدمر، ونالت شهرة عريضة، وجرى تداولها سرا بعد أن منعتها الرقابة من التداول في المكتبات العامة. 

كما كتب السوري خيري الذهبي رواية تعرضت للمنع بعنوان “هشام” أو “الدوران في المكان”، وهي ثالث أجزاء ثلاثيته بعد “حسيبة” و”فياض”. بدوره، لم يوفر الروائي السوري المتميز فواز حداد جهدا في التطرق عبر أكثر من رواية تاريخية أو معاصرة إلى الموضوعات الساخنة، خاصة في روايتيه “السوريون الأعداء” و”الشاعر وجامع الهوامش”. 

بدورها، كتبت الروائية المعروفة سمر يزبك رواية مثيرة تتضمن لمحات فريدة من أدب السجون بعنوان “لها مرايا”، إذ تناولت في عملها علاقة ممثلة سبق أن تعرضت لتجربة السجن مع ضابط أمن. ترجمت أعمال عدد من الأدباء المصريين والسوريين إلى اللغات الإنكليزية والفرنسية والألمانية، وحظيت باهتمام من متابعي آداب الشرق الأوسط.

هناك عدة أفلام مصرية تناولت موضوع الاعتقال والسجن والاستجواب تحت وطأة التعذيب، نذكر منها “العصفور” (1972)، سيناريو لطفي الخولي بالمشاركة مع مخرجه يوسف شاهين، وبطولة محسنة توفيق. نذكر أيضا “الكرنك” (1975) عن رواية نجيب محفوظ، التي حولت إلى فيلم سينمائي كتب السيناريو له ممدوح الليثي وأخرجه علي بدرخان ولعبت بطولته النجمة سعاد حسني، والنجم كمال الشناوي شخصية مشابهة لشخصية صلاح نصر، الرجل المرعب الذي تولى رئاسة جهاز المخابرات في عهد جمال عبد الناصر. كما نذكر “زوجة رجل مهم” (1988)، سيناريو رؤوف توفيق، إخراج محمد خان وبطولة أحمد زكي وميرفت أمين، “زائر الفجر (1973)، سيناريو رفيق الصبان مع مخرجه ممدوح شكري، وبطولة ماجدة الخطيب.

في الختام، أذكر أنني سألت ذات مرة شخصا قضى بين سجني تدمر وصيدنايا قرابة عشرين سنة عن رأيه في مدى مصداقية وصف حياة المعتقل في رواية مصطفى خليفة “القوقعة”، فضحك وقال لي: “تسألني عن واقعيتها؟ هي قطرة من بحر. لو كنت كاتبا روائيا، لألفت عما مررت به مئة قوقعة”.

رياض عصمت

المصدر الحرة – رياض عصمت

عن adminis

شاهد أيضاً

أدب الحركة الأسيرة، باسم خندقجي نموذجًا

تحيّة حيفاويّة لنابلس وأهلها، نابلس التي أنجبت إبراهيم وفدوى طوقان وسحر خليفة وغسّان الشكعة وغيرهم. …

بيان العلماء حول نصرة الأعلام من أهل العلم والدعوة في جزيرة الإسلام

بيان العلماء حول نصرة الأعلام من أهل العلم والدعوة في جزيرة الإسلام الحمد لله رب …

اغتيال إرث عبد الرحمن منيف

بيروتنوال العلي “هل عبد الرحمن منيف لا أحد؟”، تطرح زوجته سعاد قوادري، على حسابها في …

المعتقلين بين الثبات وسيكولوجيا الانحراف

المعتقلين بين الثبات وسيكولوجيا الانحراف في ظل محنة الاعتقال والتعذيب وفي خضم التعرض لشتى ألوان …

قصة السجين مع الصراصير

صراصير الزنزانة.. كيف يسعى المصاب برهاب الصراصير الى تقبّل وجود هذه الحشرات الدائم والمفاجئ والمتمدد …

قصائد في الوجع العراقي

زهير حمداني-الدوحة لم يستطع الشاعر العراقي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد أن يحبس دموعه التي فاضت وهو يستذكر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *