الرئيسية / مقالات / أدب السجون المغربي 1-2

أدب السجون المغربي 1-2

إن إحدى محن السجن فضلا عن سلبه الحرية، العزلة( السجن الانفرادي).ومادام السجن فضاء المتناقضات بامتياز فهو تارة منتج لعزلة المعتقل و تارة مصدر الاكتظاظ كذلك فضاء يجمع بين الفوضى والنظام، بين التدمير والتأهيل، بين الضحية والجلاد كما يمكنه الإسعاف على اكتشاف الذات من جديد وفقدانها إلى الأبد. الانهيار واكتساب القدرة على مقاومة ألم التعذيب،انه عالم الأضداد بامتياز. ولعلها مفارقة وجودية كون أصغر الفضاءات(الزنازين)هي التي أنتجت أرحب التخيلات والذكريات وأطول الاعترافات والأحلام…
مر أدب السجون المغربي الحديث بعدة مراحل. مراحل تحكم فيها الشرطين التاريخين: الدولي والوطني في آن معا. إذ أن مرحلة ?سبعة أبواب” لعبد الكريم غلاب(1965) مثلا ليست هي مرحلة “مجنون الأمل” لعبد اللطيف اللعبي(1983).وهذان اللحظتان ليستا هما لحظة ?المغرب من الأسود إلى الرمادي” لأبراهام السرفاتي في نهاية التسعينات وقس على ذلك كتابات العشرية الأولى من الألفية الثالثة.. فإن تميزت المرحلة الأولى بالبعد الحماسي الشاسع بسعة أحلام الاستقلال و التخلص من جرح الاستعمار الفرنسي، فإن المرحلة الثانية اتصفت بنفحة مأسوية جارحة ..علما أن عقد الثمانينات من القرن العشرين وما بعده تميز بظهور وفرة من العناوين في “أدب السجون(كان وأخواتها، مجنون الأمل…)”.ظاهرة يمكن إرجاعها لعدة اعتبارات منها: بداية الانفراج الدولي وضغط الرأي العام العالمي على المغرب بهدف تسوية قضية الاعتقال السياسي ..فضلا عن انتعاش جمعيات المجتمع المدني والحركة الحقوقية خاصة التي ضغطت بدورها في ذات الاتجاه ..إضافة إلى الرأي العام المغربي الذي كان متعطشا لمعرفة جزء من تاريخه الجريح والأسود والاطلاع على حجم تجاوزات السلطة.. دون نسيان تراكم تجربة الاعتقال نفسها على خلفية طول المدة والمعاناة التي منحت المعتقل أرضية خصبة ليحكي عن التجربة في شموليتها. في هذا السياق العام ستظهر نصوص اشتبك فيها السجن بالكتابة تأطرت تحت تسميات مختلفة منها:”أدب السجون”، المتخيل السجني، المحكي السجني، الكتابة السجنية، أدب الاعتقال السياسي…وما شابه ذلك. كتابات يصعب وضعها مجتمعة بجرة قلم تحت خانة” أدب السجون” مادامت أدبية الأدب تتحقق باشتراطاته عدة لم تتوفر في الكثير من الكتابات السجنية موضوع المقاربة.. كتابات تلتقي في حدها الأدنى عند جعل السجن محفزا للكتابة ..والسجن هنا بطل مضاد يصطف إلى جانب السجان. فالسجن له منطق خاص وخصوصيته نابعة من كونه يروم محو بشرية الإنسان من خلال توحيد اللباس وتجريد المعتقل من لباسه المدني فضلا عن استبدال الاسم برقم يعصف بالفرد في قاع من الغربة، إضافة إلى تعطيل كافة الحواس والرغبات كتحريم الكلام في أوقات معينة والخروج وخلوة الحب مع الزوجة بل والتجويع.. ترسانة من الأدوات اشتغلت في أفق تحطيم معنويات المعتقل السياسي. علما بأن الحرمان من الحرية يجب أن يشكل عقوبة لوحده وليس ظروف السجن المزرية.. فباستثناء هذا الحرمان يجب ضمان باقي حقوق الإنسان للسجناء قصد إعطاء المؤسسة السجنية صفة التأهيل لا مدرسة الإجرام. والجدير بالذكر هنا أن بعض الدول الديمقراطية اهتدت منذ مدة للعقوبات البديلة.. غير أن السجن في هذه الكتابة لا يقدم بكونه مجرد فضاء محايد، فهو مكون فاعل في تطور الوقائع والأحداث وكينونة المعتقل بل ومخيال المتلقي نفسه. إنه فضاء يحيل على جانب كبير من التعقيد الدرامي. يمكن هنا استحضار سلطة فضاء السجن الذي وصلت إلى حد تذكير المؤنث وهو ما اعتبرناه قتلا رمزيا للمعتقلة حيث أطلق اسم “رشيد” مثلا على فاطنة البيه في عملها “حديث العتمة”(1).وعلى خلاف فاطنة البيه هناك تجارب نساء كتبن عن التجربة من خارج السجن وان كن بشكل من الأشكال معتقلات خارج أسوار السجن باعتبارهن زوجات المعتقلين. أستحضر هنا: كتابات كرستين دور زوجة أبراهام السرفاتي وحليمة زين العابدين، وزهرة رميج وأخريات. إضافة إلى مبدعات تأثرن بفعل التعذيب والعنف وإذلال المعتقلين فوقعن روايات تمت بصلة للكتابة السجنية ..استحضر هنا رواية خديجة مروازي(2).وبالمناسبة نود هنا التوقف للتشديد على أن الكتابة السجنية ليست حكرا على المعتقل أو ذويه بقدر ما هي رأسمال رمزي لكل المغاربة حيث يمكنهم الإطلالة من شرفتها على تقرحات الوطن وأوجاعه.. قد نختلف عن زمن الكتابة السجنية و طرق عرضها والغاية من تسويقها، لكن الكتابة عن تجربة الاعتقال السياسي بالمغرب من حيث المبدأ هي ملك للجميع.. وتوقيت بعض كتابات الطاهر بنجلون(3) تدخل في هذا السياق السجالي حيث هناك من اعتبره ركب الموجة وكتب عن التجربة من خارجها. بل هناك من آخده على عدم استثمار لنفوذه ككاتب ذائع الصيت بفرنسا في الحديث عن التجربة قبل لحظة الانفراج.. لكن يلزمنا-مع ذلك- التذكير أنه توفق في استلهام روح التجربة وكتب عنها بحس الكاتب لا بوعي المؤرخ أو الشاهد على العصر. صدق فني تضافر مع تجربة اعتقال مريرة لعزيز ينبين فأنتجتا لنا عمل “تلك العتمة المبهرة” الذي منح الطاهر بن جلون جائزة “إمباك الأدبية” بدبلن سنة2001..
إن إحدى محن السجن فضلا عن سلبه الحرية، العزلة( السجن الانفرادي).ومادام السجن فضاء المتناقضات بامتياز فهو تارة منتج لعزلة المعتقل و تارة مصدر الاكتظاظ كذلك فضاء يجمع بين الفوضى والنظام، بين التدمير والتأهيل بين الضحية والجلاد كما يمكنه الإسعاف على اكتشاف الذات من جديد وفقدانها إلى الأبد. الانهيار واكتساب القدرة على مقاومة ألم التعذيب، انه عالم الأضداد بامتياز. ولعلها مفارقة وجودية كون أصغر الفضاءات(الزنازين)هي التي أنتجت أرحب التخيلات و والذكريات وأطول الاعترافات والأحلام..
إن الكتابة السجنية بالنتيجة تشمل الكتابة في السجين وعن السجن وفي الحالتين معا لا تخرج كتابة هذا الفضاء البغيض عن أفقين سرديين لا ثالث لهما: فحضوره وانكتابه إما يؤدي لخلاصة ملحمية حيث المقاومة والصمود. أو مآل مأساوي كالانتهاء إلى الجنون والموت أو الانتحار، علما بأن الكتابة في السجن اتصفت بعدم تهيئ بعض المعتقلين السياسيين للكتابة عن التجربة.. هنا لا نتحدث عن الخبرة السردية للمعتقل ولكن عن الوعي العام بوظيفة الكتابة وشروط تحققها .فالمسافة الفاصلة بين الكلمات والأحداث تقتضي معاشرة طويلة للغة كي تصير مطواعة في نقل ما يعتمل بالأحشاء. وعموما المعتقل السياسي تعود على ممارسة السياسة التي تقتضي إجماعا عاما بخلاف الكتابة كفعل فردي تحتفي في الغالب بالذات وان اختلف حجم تمجيدها من كاتب لآخر.. فإذا كانت الكتابة فاشلة في نقل التجربة فالفشل مرده للذات الكاتبة لا للغة، إذ ليس هناك لغة رديئة بقدر ما هناك مستعمل رديء للغة. في هذا الأفق يمكن تسجيل معطى مفاده أن وفرة من نصوص ” أدب السجون” انتصرت للبعد التحريضي للكتابة وطرحت بعدها الجمالي جانيا إلا فيما ندر.. وفشل الكتابة عموما يعود لرهانها على البعد الواحد. إذ كلما نوعت الكتابة من أهدافها كلما توفقت في الإقناع وبالتالي الخلود في ذاكرة الأدب والتاريخ. فالكاتب الوثائقي غير الكاتب المبدع ..صحيح جدا أن الكتابة في أحد أبعادها تتغيى التعبئة وهو حق مشروع.. لكن أدبية الأدب تتحقق بطرق عرض المادة ولغة التقديم وأسلوب التشخيص والتصوير ودقة الرصد وما شابه ذلك. إن “أدب السجون” بسبب انبناء جزء كبير منه على وقائع تاريخية صرفة يطرح علينا أسئلة محرقة من قبيل: هل توفق كتابه في صياغة ذاكرة مضادة لما هو رسمي؟ بمعنى هل نجحت محكيات السجن في تعميم الوعي بجراح المرحلة وإسقاط صفة “الطابو” عن أدب السجون؟ وكيف لكتابة تمجد الألم أن تكون ممتعة؟ وما حجم تطابق ما كتب مع الحقيقة؟ وكيف حضر الجنس والدين وكيف غابا؟ وكيف تمثلت المرأة هذه التجربة من داخل وخارج السجن؟ وما هي السجون المعنوية التي بقيت تلاحق المعتقل بعد خروجه من السجن؟ وهل حققت الكتابة عن التجربة أهدافها ونقصد بذلك الانتصار الرمزي للمعتقل إذ يكفي أنه توفق في هزم الموت داخل المعتقل(تزمامارت خصوصا) وكتب عن التجربة بقصد توضيح بشاعة السجان فهذا يمنحه صفة المنتصر ..إن تعدد هذه الأسئلة بقدر ما يحيل على ثراء المتخيل السجني يؤشر على تلك النزعة الشكية المتبقية في أعماق المعتقل وهو يكتب جرح الأسر. ترى هل حقا توفق في نقل التجربة أم لا؟.. يقول عبد اللطيف اللعبي في “مجنون الأمل” ص149:”عندما أعدت قراءة ما كتبت، دفعة واحدة شعرت بالحرج. فقد أصبح هذا السرد نفسه لغزا في عينيك. كيف كانت بداية كل هذا؟ كيف تم اختيار هذه الحالات وهذه الظروف، ورقيت، اعتباطا إلى دور عناصر بارزة كفيلة بأن تؤدي معاني أكثر من غيرها؟ أي المقاييس اعتبرت لحسم مسألة الأساسي والثانوي والموضوعي والذاتي؟(…)هل حقا استطعت أن أتجاوز مفارقة الأعمى-الرسام ،والعازف-الأصم ،والراقصة المشلولة؟ عماذا دافعت وماذا حاربت؟ أي صمت نجحت في قهره بتفجير فيضك الكلامي في جميع الاتجاهات؟ أي صورة قدمت عن نفسك؟ سذاجة ،صحو؟ عصبية، واقعية؟”(4)
في هذا الإطار سنحاول مقارب نماذج مختارة من أدب السجون المغربي بصنفين: محكي سجني مدني و محكي سجني عسكري.
1- نماذج من أدب السجون لأقصى اليسار المغربي.
كان اليسار الراديكالي المغربي سباقا لنشر محكياته السجنية من خارج وداخل المعتقل لاعتبارات موضوعية وذاتية. أما الأسباب الموضوعية فتمثلت في أن تاريخ سراح بعض رموزه اليسار كان في بحر عقد ثمانينات القرن الماضي(عبد اللطيف اللعب، عبد القادر الشاوي..نموذجين) بخلاف المعتقلين السياسيين العسكريين الذين مكثوا بمعتقل تزممارت إلى مطلع التسعينات(1991)..إضافة إلى كون ظروف اعتقال أفراد أقصى اليسار المغربي كانت “تسمح” بالكتابة بخلاف معتقلي تزممارت التي كانت ظروف العيش الآدمي منعدمة بالمطلق لديهم وبالأحرى التفكير في الكتابة إذ يكفي معرفة أن أكثر من نصف عددهم(32 على 58) لقي حتفه بالمعتقل بسبب الجوع والبرد والمرض وما شابه ذلك. أما الاعتبار الذاتي فتمثل في أن أغلب رموز اليسار الجذري كانوا متمرسين بالكتابة بمعناها الواسع.. فمنهم الشاعر والباحث والأستاذ وما إلى ذلك، بخلاف المعتقلين السياسيين العسكريين الذين استعان البعض منهم بمحترفي الكتابة أو الصحافيين على كتابة جروحهم السجنية وتجربة المفضل المغوتي(5) نموذجا على ما نروم
.
أ-“مجنون الأمل”(6) وشعرنة الاعتقال:
بداية لابد من تسجيل معطى مفاده أن “مجنون الأمل” عمل مترجم من الفرنسية إلى العربية. ونحن نعلم أن جزءا كبيرا من جيل الستينات بالمغرب لم يجد أمامهم سوى اللغة الفرنسية للتعبير عن ذاته بها وهذه إحدى نتائج الاستعمار الفرنسي الذي قضى بالمغرب حوالي نصف قرن إلى حدود سنة 1956 .والترجمة هنا تعني أن العمل فقد الكثير من توهجه لاسيما إذا علمنا دخول طرف ثان على خط الترجمة وهو الأستاذ علي تزلكاد رفقة المؤلف نفسه. ومع ذلك فالصفة الأدبية للمؤلف(شاعر) لعبت دورا حاسما في تنويع خطابات العمل حيث جعل منه حوضا تخييليا ولسانيا استضاف سجلات لغوية متنوعة وأجناسا أدبية مختلفة كالسيرة الذاتية والقصيدة والشهادة وما شابه ذلك ..أمر جعل العمل أشبه بجامع النص بتوصيف جيرار جنيت. فالشاعر عبد اللطيف اللعبي وهو يكتب محكياته كان مدركا تماما أن التخييل مستوى لعبي في الكتابة بخلاف الشهادة ككتابة مرجعية ولذلك وهو يكتب كان يحاول الإجابة عمليا على السؤال الإشكالي التالي: “ما هو الشيء الروائي في تجربة الاعتقال؟ والإجابة عن هذا الإشكال تمر بالضرورة من خلال الاطلاع على التجارب العالمية للاهتداء إلى أن روائية العمل تتأسس على الأحداث والوقائع المركبة التي تنمو وتكبر وتتعقد بموازاة صوت الجماعة خلافا للقصيدة التي تقتصر في الغالب على صوت الذات.. ولهذه الغاية كان الكاتب يمسرح ذاته ويجعلها ذاتا مضاعفة وذلك بإسنادها ضمير المخاطب.. مع استدعائه المتواتر للمرأة إما من خلال الرسائل أو عبر فعل التذكر إذ أن حضورها كفيل بشحن الخطاب السردي بطاقة شعرية ..والمرأة عند عبد اللطيف اللعبي متعددة الأوجه إن لم نقل أنها الحياة بشتى تجلياتها وذات أخرى تسعف على إعادة اكتشاف الذات. علما بأتها حضرت في أحيان أخرى كوسيط لتقديم نقد ذاتي للرؤية الذكورية المعطوبة كما في النموذج التالي ص55:”محكوم عليكن من قبل محكمة الذكور-ممتصي الدماء، وتجارة الجنس الضاربة في أقدم العصور. ها أنتن تطلعن من غمرة المجهول والسياط ومؤامرات ليلات القدر. سلطة القوة الوحشية. الإبادة الانتقامية. الإرهاب المنصب شريعة بشرية.” ..غير أن اللافت للانتباه في هذه التجربة هو اشتغال الكاتب المطرد على شعرية المفارقة حيث جمع في الكثير من ممراته الحكائية بين المتنائي وقرب المتباعد كجمعه بين الضعف الإنساني والقوة ،بين الألفة والوحدة، بين الماضي والحاضر وان كان ينتصر للمستقبل والأمل وهو أمر واضح منذ عنوان العمل “مجنون الأمل” يقول في ص44:”هنا والآن، تشغلني أمور أخرى أكثر من مجرد الشهادة، أفكر في كل شهداء التاريخ، الماضي منه والآتي. أقصد البطولة والفجيعة المجهولتين، أينما كان الرهان هو الدفاع عن الأمل، كيفما كانت درجة واقعيته أو طوباويته هذا الدفاع.”.. وتتضح شعرية المفارقة أكثر لحظة انخراط المعتقلين في نوبات ومسلسلات ضحك مثيرة للاستغراب. صحيح أن الضحك شيء بدائي وجد منذ كان الإنسان.. لكنه في هذا السياق عد آلية دفاعية به يتم تقليل الضغط وحدة الألم كما يزيل التوتر ويمنح القدرة على الاسترخاء وان كانت مجتمعنا المغربي يخاف من الضحك لأنه تربى على أن الحزن هو القاعدة والفرح استثناء. وعلى حد المقولة المغربية الشائعة”الله “يدوز/يمرر” هذا الضحك على خير”.. غير انه هناك من اعتبر الضحك مضادا حيويا ضد الشيخوخة وفعلا يديم الشباب.. لنتأمل هذه القرينة النصية ص61:”لماذا يضحك السجناء أكثر من غيرهم ؟ضحك صادق، عميق،تام. قهقهة ملء الأشداق. وكل أنواع الضحك. الضحك أسلوب من أساليب تلك الوقاية المفرطة التي تجعل البعض يغتسلون مرتين أو ثلاثا في اليوم. كما لو أن الماء أو الضحك مطهرات صالحة لتضميد الجراح التي تغطي جسد السجين. كما لو أن هذا الخير يعبر بذلك عن شعوره الحاد بالتفاهة التي تسير العالم، والبهلوانية التي يتخذ منها النظام قناعا له.”
وبالعودة إلى مفتتح هذا المحكي السجني صادفنا قصيدة شعرية وهي تعطي فكرة جزئية عن هوية العمل ككل، حيث قال في مستهل عمله هذا:
“هل ينتفي المنفى
وعلى الأيدي حروف الانتظار
الفرحة أوردة مفتوحة
والطواف الذي لا يكف امتداده
إلى أقصى ردهات الحلم”
قصيدة متبوعة برصد دقيق للحظة الخروج وهو سراح منقوص على كل حال بسبب جراح الأعماق التي خلفتها سنوات الاعتقال دون ذكر ملابسات لحظة الخروج نفسها حيث وهو يجمع أغراضه ولباسه المدني قصد معانقة الحياة والحرية كان عليه أن يمر في طريقه إلى باب السجن الكبير بحي المحكومين بالإعدام وحي العزلة. .حيثيات كثيرة جعلت لحظة السراح معجونة بطعم البقاء داخل السجن. يقول في ص21″هذه الحياة التي أترك خلفي والتي سيكون مستحيلا علي الانفصال عنها. بعد كل هذه السنوات ،أن يصبح المرء حرا من جديد ،هذه الحرية المبتذلة، التي نعرف كم هي مهددة وجزئية، و…ولكنها حرية عادية رغم كل شيء، تلك التي نقتسمها ببساطة وسط التعسف، والبؤس اليومي، والخطابات المشوهة، ومنظر العجز وقمع كل قوة حية كلما شكلت أدنى تهديد”.
إن عبد اللطيف اللعبي بجمعه التخييلي بالتاريخي والسيرذاتي بالروائي إلى جانب النفحة الشعرية يكون قد خلص محكياته السجنية من عري الشهادة ..إذ أن مجمل الفصول استثمرت حوارات داخلية منوعة من مرئيات الذات المتلفظة التي زاوجت بين مشاهد من خارج السجن وداخله وكأني بعبد اللطيف اللعبي وعى مبكرا أن المحكي السجني تلزمه رئة إضافية ليضمن مواصلة المتلقي قراءة منجزه إضافية لقدرته هو على إتمام سرد تقرحاته.. علما بأن المتوقع هو حكي اللعبي تجربته السجنية على خلفية نظرية الانعكاس وهو المنتسب لأقصى اليسار الذي تبنى مبكرا القراءة الماركسية للأدب، لكن العكس هو ما وقع إذ أن الكاتب ظل وفيا لهويته الإبداعية كشاعر فتوفق في تكسير خطية الأحداث ونوع من سجلات الخطاب واعتمد على وفرة من الأجناس الأدبية المجاورة كالرسائل والقصائد واليوميات كما سيمر معنا في هذه القرائن النصية حيث توسل أحلام اليقظة للفرار من جحيم العزلة ونار الصمت والاعتقال..ممنيا النفس بالطيران بحرية مطلقة.. ولتطعيم جفاء محكياته السجنية استدعى أحد رموز الأسطورة الإغريقية “ايكار” في الممر السردي التالي.ص30:”كم من مرة حلمت بهذا السفر، أحلام حقيقية. بدون سيارة و لا طائرة. ذلك في فترة لم يكن للبشر إلا قوة خيالهم، حيث حاجتهم لاكتشاف أسرار العالم كانت تودي بحياتهم.. كنت في جسد “ايكار” وقد تحقق حلمه. أجنحتك غير المعدنية تسعفك في مغادرة قلعة المنفى. تهرب هكذا من النافدة لزنزانتك.”
نخلص من قراءة هذه التجربة إلى أنها حشدت وفرة من السجلات اللغوية و الجنيسات الأدبية مضفية نكهة روائية على “شهادة” المعتقل حيث حضرت النوادر(ص82)والأناشيد الثورية(ص94)ورسائل الحب(ص69/71) وقصص الأطفال، حكاية الفتاة التي تحولت إلى شمس وان كانت بطلة الحكاية تتماهى تماما مع شخصية سعيدة المنبهي التي توفت بالمعتقل على خلفية إضرابها عن الطعام احتجاجا على التعنيف وسوء المعاملة(ص100/ص106)فضلا عن تشخيصه للمحاكمات بنفس ساخر(ص116)مع عودته للطفولة في الفصل ما قبل الأخيرة(ص128 وما بعدها) .وعموما عملت هذه الوسائط التبالغية على تكسير خطية “الشهادة” وتجنبتها نغمة التباكي على ما حدث وتجاوز مرثيات أدب السجون المستهلكة.إذ بالعودة إلى (ص67)نجد تصور الكاتب للكتابة السجنية حيث قال: “رفضت دائما أن تكون موظف الكتابة، أن تعزم على هلوساتك وحدها، لأنك لم تفكر أبدا في أن تسجن نفسك في مخدع الاعتراف لتعيد تركيب مشاهد خيالات ظل جحيمك. أن تكتب، حتى عندما كنت تحس أن صوتك يرتفع فوق كل الأصوات الأخرى، كان بمثابة سلخ أمام الملأ، امتحان بالنار. كنت تعيشه، تمارسه مع الآخرين. كان دم وعرق اشتياق المجهولين هو البخور الذي ينبعث دخانه من دماغك المتمرد ويتيح ل”شيطان الشعر” أن يستنطق صوتك.”
ب-»كان وأخواتها»(7)الذاكرة الموجوعة ورهان تنويع سجلات اللغة .
افتتحت محكيات «كان وأخواتها» بزمن الطفولة والصبا الذي اقترن في ذاكرة الكاتب بالاستعمار الاسباني.. ولهذا جاءت مروياته ملتاعة ومرة تماما خلافا لأزمنة الطفولة المنعشة للذاكرة والوجدان في باقي المحكيات السجنية الأخرى.. ومع ذلك عمل الكاتب على اعتصار ذاكرته بنية بعثرة قبضة السجن واستعادة حريته ولو رمزيا.. ربما لوعيه أن كل فرد بدون ذاكرة يعتبر من الوجهة النفسية إنسانا مخصيا رمزيا، غير أن التذكر الملتاع سرعان ما انسحب ليفسح المجال أمام فاجعة الاعتقال والظروف المصاحبة لها، بدءا بالاختطاف مرورا بالتعذيب فالاستنطاق وما شابه ذلك بدرب مولاي الشريف لمدة فاقت سبعة أشهر.. وكان حدث الاعتقال فرصة مواتية للكاتب كي يستدعي وفرة من السجلات اللغوية ومنها لغة الإعلام الرسمي الموسومة بنبرتها الإنشائية والمعجم الجاهز.. وذلك باستحضاره لتعليقات الإذاعة على هوية وأهداف التنظيم السري موضوع المتابعة.. وعلى خلاف هذا السجل اللغوي جاء الفصل الثاني مشبعا بالبوح والتصريح والاعتراف بحالة عشق جارفة تلبست وجدان المعتقل، حيث يمكننا اعتبار الفصل الثاني دون مبالغة قصيدة غزلية في حق رفيقته الحميمة والتي أضحت وطنا بديلا عن الوطن. ولتبين هذه الأجواء نقترح النموذجين التاليين. يقول الكاتب ص 70:»كيف لي أن أنسى بعد اليوم أني وشمت صدري بنبضك، وأشهد أني زرعت فيك ولادتي كما زرعت في ميلادي، وكيف أنسى أن لي بعد اليوم موطنا عريقا فيك يأوي الممنوع والمرغوب والمشتهى «، ثم يضيف قائلا بالصفحة 82:»..ولو كان لي أن أقول بعض الكلام الصامت لقلت بدون تردد: أريدك. إلا أن الكلام تتزاحم فيه الاعتراضات. وبهذا أعترف لك بعجزي وشهوتي وتناقضاتي ومكبوتاتي وحدودي وفواجعي…»
في الفصل الثالث غير الكاتب من لغته السردية بشكل كلي جراء اعتماده تقارير المحكمة ومحاضر الضابطة القضائية معتمدا لغة القانون الدقيقة. وكانت الفرصة مواتية لرصد تجاذبات القضاة وهيأة الدفاع على خلفية المحاكمات المراطونية دون أن ننسى توظيفه للغة البيانات والنداءات المتداولة داخل السجن ومنها بيان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول الخروقات الممارسة في حق المعتقلين(سوء التغذية، ندرة الدواء وما شابه ذلك).
وتجدر الإشارة في هذا السياق الى أن الكاتب أسقط عنوة الفصل الرابع، حيث مر مباشر للفصل الخامس وكأني به استعجل إخبار القراء بصدور الحكم بإدانة جميع المتهمين بدون استثناء ..فكانت الفرصة مواتية مرة ثانية لعودته إلى بلدة الصبا وقرية مسقط الرأس عله يقلل من صدمة الحكم مستدعيا بعض النتف الشعرية والرسائل التي ذيل بها محكياته، حيث صادفنا بعضا من رسائل رفقاء محنة الاعتقال ورسائل زوجته آنذاك (ليلى الشافعي)الموقعة بتاريخ1984.رسائل ناقشت القيمة الفنية لمحكيات المعتقل فضلا عن قيمتها العملية. تقول ليلى الشافعي في إحدى الرسائل ص178:»ما عساي أقول فيك وفي «كان وأخواتها» يا شين؟ هي صرخة أم طلقة أو زغرودة عاشق في ليل طويل؟ أهي رواية أم سيرة ذاتية أم قصيدة؟ شيء واحد أعرفه جيدا، هو أنها مقطرة من جراحك الغائرة،ولأنها كذلك، فقد احتوت كل الأجناس وأعتق المشاعر»(…)»ف “كان وأخواتها” شهادة من جيل سقط بين دفتي الرحى، وكان عليه أن يطحن وحده، ويخوض في المعاناة بمفرده ويصارع الجبروت أعزل إلا من إيمانه.»
إن محكيات «كان وأخواتها» وهي تمسرح سيرة صاحبها كانت ضمنيا تشخص أعطاب مرحلة بكاملها من تاريخ المغرب الحديث وتكشف مكبوتها الجمعي.. والمكبوت هنا ليس بالضرورة جنسي بقدر ما هو سياسي واجتماعي وثقافي. أي كل تلك المبعدات التي بقيت عالقة باللاوعي الجمعي رغم تغييبها ومنها المؤسسة السجنية وما تختزله من رمزية مؤسسة… وان كانت تبنى بعيدا عن الأنظار وتزرع في ضواحي المدن لإبعادها عن وعي ولا وعي المواطن، فإن الكتابة تتوفق أحيانا في قول المسكوت عنها وجعلها شاخصة للعيان ..
ت- جرح الاعتقال بصيغة المؤنث
افتتحت فاطنة البيه محكيها السجني «حديث العتمة»(8)بفعل الاختطاف الذي أرجعها لسبي النساء في «ألف ليلة وليلة» و كأني بالتاريخ العربي ظل جامدا ومغمسا تماما في الوحشية و إهانة كرامة الإنسان.. ولعل ما زاد من تعميق شعورها بالمنفى هو محو هويتها الجنسية داخل المعتقل .تقول في ص15:»أنت من الآن اسمك»رشيد»…ما تحركي ما تتكلمي إلا إذا سمعت «رشيد» كانت هذه هي بداية محو الهوية. الاختطاف والاعتقال التعسفي، ثم محو الأنوثة بالتعامل معي كرجل.» وضع جعل المعتقلة تتحين الفرصة للإفصاح عن هويتها الجنسية الحقيقية وتستعيدها بفرحة طفل فقد أمه ولقيها بعد طول غياب. تقول في ص26:»فوجئ قاضي التحقيق حين سألني عن اسمي فأجبته بالقسم مؤكدة أنني انأ فاطنة لبيه. لا أعتقد انه يستطيع فهم فرحتي العارمة باستعادة اسمي وأنثاي الضائعة».
غير أن اللافت للانتباه في هذا المحكي السجني هو تأنيث صاحبته لعالم الكتابة بشكل متطرف.. ويتضح ذلك من داخل وخارج العمل ،فيكفي ملاحظة أن صاحبة لوحة الغلاف امرأة. الشخصيات المهدى لهن العمل نساء(مليكة، ربيعة، حياة، وداد…)صاحبة تقديم العمل امرأة(فاطمة الزهراء ازرويل)الأستاذة المشرفة على البحث امرأة(فاطمة المرنيسي/ص62)بل حتى عندما تشغل المعتقلة جهاز التذكر لا تجد سوى النساء:(سعيدة المنبهي نموذجا)..ويكاد الرجل لا يحضر إلا من شرفة الأب الذي يزور ابنته بين الفينة والأخرى.. وغياب الرجل من حياة المعتقلة عاينها بشكل معكوس في بعض محكيات المعتقلين العسكريين خصوصا (تجربة أحمد المرزوقي نموذجا)..ترى هل هي ردة فعل لاواعية من طرف المعتقلة تجاه قتلها الرمزي من جهة الرجال (المختطف ،المعذب ،الجلاد …) ومحاولة رد الاعتبار لأنوثتها على اعتبار أن الإنسان بطبعه يعمل دوما على إحاطة هويته بهالة من العظمة والتقديس ؟أم أن الكاتبة كانت تعمل جاهدة بوعي على تحويل موضوع الرغبة من الرجل إلى قضية العيش بكرامة وحرية بنية إظهار صلابة المعتقلة.. ترى هل أمر إقصاء الرجل من عالم الكتابة والتذكر في المحكيات النسائية السجنية ردة فعل أم هو محاولة لإثبات بطولة من نوع خاص؟ إن هذه الأسئلة تجد مبررها في ردات فعل المعتقلات وهن متوجهات للمحاكمة حيث كان الجلادون يمعنون في تحويلهن لرجال بوضع الأصفاد في أيدهن فكانت النساء لا تفكرن إلا في ما بعد الحكم …وبالمقابل يمكن فهم محو الرجل لأنوثة المرأة بخوفه الأسطوري غير المبرر من الأنثى والتي ترسخت في لاوعيه من خلال عدة رموز تاريخية وأسطورية أقربها عائشة «قنديشة»التي تختطف الرجال تحت جنح الظلام وتفتك بهم في خلوة قاتلة حسب الخرافة الشعبية. وعموما الموقف الذكوري من المرأة اتسم على الدوام بالتناقض، والتأرجح بين الانجذاب والنفور، بين الافتتان والعداء.. وإن طغى عليه تأنيث الشر كما في المرويات الشعبية(حديدان الحرامي والغولة)..أوفي الأساطير الكونية « علبة البندورا» نموذجا دون ذكر خطيئة حواء في قصة الخلق…لنتأمل القرينة النصية التالية ص57:» أحكم أحدهم إغلاق القيد على معصميها النحيفين، نظرت إليه باستغراب وعلقت: إنك تخرق القانون بما تفعل، لم يسبق لي أن رأيت نساء بالأصفاد في المحاكم، أولا تكفي بقية القيود؟ أجاب بتهكم: أنت الآن في عرفنا رجل، ولذلك يصدق عليك ما يصدق عليه، صحيح أننا لا نضع أصفادا على معاصم السجينات، ولكن أنت لا مكان لك بينهن، لا مكان لك بينهن، لا مكان لك في عالم النساء.. كانت تغني مع رفاقها في السيارة بنشوة غريبة، وكانت تضحك من تسابق السيارة مع الريح…»
إن المعتقلة بسبب تعرضها لمحو أنوثتها وجدت نفسها مضطرة لتوظيف السخرية بشقيها «سخرية الموقف والسخرية اللفظية وذلك للتصعيد من مفارقة الخوف منها بدل الخوف عليها. ففي سياق مرافعة المحامي قصد انتزاع البراءة.. تلبس خطابة سخرية الموقف التي ضحكت من الواقع المبكي واستهزأت من سياق المحاكمة برمتها.. فالسخرية عموما تبقى كأداة مقاومة تحمي الساخر والمتواطئ معه من السقوط في هاوية الاستسلام والضعف. لنعد إلى القرينة التالية.ص58:»سيدي أرجوكم سيدي الرئيس أن تتأملوا هذه الذراع النحيفة، هل يخشى عليها أو منها؟ هل تستطيع أن تسقط نظاما؟ ما أصغرها وما أكبر التهمة، لا يوجد بحوزتها، أو على الأصح محجوزاتها، والدلائل ضدها كلها كتب تباع في السوق، وأفكار وأحلام راودتها.»
تبقى الإشارة هنا إلى أن هذا المحكي السجني تكتم على الوجه العاطفي للمرأة وتبرم عن استحضار الرجل في حياتها الخاصة ولو من شرفة التذكر، ربما مبالغة في العفة، ربما خوفا من تعرية الذات والاعتراف بنقط الضعف البشري التي تضفي سحرا آسرا وتشكل حافزا إضافيا لمعرفة ذاك الكائن المجهول المسمى «إنسانا».. ومسألة التكتم وانتقائية الأحداث المروية في السير المغربية تشترك فيها المرأة كما الرجل ..غير أن مفارقة الرجل في هذا المحكي بالذات هي أنه وإن كان قد أخذ صفة السيد على المرأة، فهو ظل عبدا لرجل آخر(المعلم والحاج/الجلاد)..واشترك الجلادون في صفة عبيد الرغبة لحظة تحرشهم بالمعتقلات..

الاتحاد الاشتراكي

محمد رمصيص

عن adminis

شاهد أيضاً

في الذكرى العاشرة لرحيله: قدور اليوسفي واعتقال والدي الحاج الجيلالي لعماري بقلم عبد الله لعماري

الحلقة الثالثة اعتقال والدي الحاج الجيلالي بأمر من قدور اليوسفي. الطريقة التي دخل بها البوليس …

من دروس السّجن-الدكتور خميس الماجري

لستُ ممّن يشاهد المسلسلات لأنّها تسلسلك عن طاعة الله عز وجل، غير أنّه ـ بحكم …

مناقشة هادئة مع من بيده الملفات الخاصة مجموعة أطلس إسني نموذجا ؟؟؟؟ الجزء الأول بقلم زكرياء بوغرارة

مناقشة هادئة مع من بيده الملفات الخاصة مجموعة أطلس إسني نموذجا 28 سنة سجنا … …

جدران العزلة مع سن قلم”.. لماذا يجب أن نقرأ في أدب السجون؟

لا نعرف تحديدا متى ظهر مفهوم السجن في تاريخ البشر، لكن يبدو وكأنه أينما ظهرت …

كلمة في تأبين المعتقل الإسلامي السابق احمد شهيد بعد رحيله بقلم عبد الله العماري

كلمة في تأبين المعتقل الإسلامي السابق أحمد شهيد بعد رحيله بقلم الأستاذ :عبد الله العماري …

ربح البيع يا شيخ شعيب ربح البيع

ربح البيع يا شيخ شعيب ربح البيع  بقلم زكرياء بوغرارة  مشرف موقع ادب السجون إنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *