الرئيسية / تراجم / أدب السجون يزدهر في تركيا
الروائي السجين أحمد ألتان

أدب السجون يزدهر في تركيا

كتب الصحافي كريم فهيم في صحيفة “واشنطن بوست”، أنه فيما يقبع معارضون في سجون تركيا على مر تاريخها الحديث المضطرب، فإن القصائد والمذكرات والروايات الخيالية وحتى سيناريوهات الأفلام، كانت دائماً تتسلّل إلى الخارج.

وتتمتع تركيا بتاريخ طويل من أدب السجون، لكن السنوات الأخيرة كانت مثمرة بشكل خاص. فقد أدت حملة القمع التي شنتها الحكومة والتي وضعت الآلاف من الناس وراء القضبان إلى طفرة ملحوظة في النشر، إذ نشرت ثمانية كتب على الأقل من سجناء حاليين أو سابقين، خلال العامين الماضيين وحدهما

أوضح فهيم أن إحدى هذه الروايات كانت عبارة عن مذكرات كتبها الروائي أحمد ألتان بعنوان يوحي بمدة طويلة من السجن:”لن أرى العالم مرة أخرى”. كما أن صلاح الدين دميرطاش، محامي حقوق الإنسان السجين والرئيس المشارك السابق لأكبر حزب معارض، وضع كتاباً حزيناً من القصص القصيرة، التي أصبحت من أكثر الكتب مبيعاً في تركيا، وتنشرها الممثلة ساره جيسيكا باركر، التي باتت بصمة أدبية جديدة في الولايات المتحدة.

لمحة عن الاضطرابات
ومع توسع السجون في تركيا، تقدم أحدث الكتب لمحة عن الإضطرابات السياسية في البلاد خلال العامين اللذين أعقبا المحاولة الإنقلابية الفاشلة في عام 2016 ضد حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان. وسجنت السلطات عشرات الألاف من الأشخاص الذين تم اتهامهم بمساعدة الإنقلابيين أو حزب العمال الكردستاني المحظور.

6 كتب على الأقل

وطاولت أحكام السجن صحافيين وسياسيين معارضين وغيرهم من النقاد، كما تبخر تسامح الحكومة مع أصوات المعارضة. وتم تأليف ستة كتب على الأقل من قبل أعضاء في حزب سياسي مؤيد للأكراد . وكان العشرات من أنصار حزب الشعوب الديمقراطية قد سجنوا أو طردوا من مناصبهم عقب اتهامهم بالعلاقة مع حزب العمال الكردستاني، علماً أن الحزب نفى أي صلة له بالمتشددين. وفي كتاب ألفته غولتان كيساناك، الرئيسة السابقة لحزب الشعوب الديمقراطية التي أمضت 14 عاماً في السجن، عمدت إلى إرسال أسئلة لسجناء آخرين عبر محاميهم. وأبرزت شعبية بعض الأعمال الإقبال المرن على أدب السجون. ويبدو أن جميع القراء لديهم تقريباً كاتب مفضل على الأقل أمضى فترة في السجن.

تقليد القراءة
وأشار فهيم إلى أن مورين فريلي التي ترجمت كتاب دميرطاش “الفجر” إلى الإنكليزية كتبت في مقدمتها أنه “إلى جانب التقليد العظيم في تركيا لكتابة المقاومة، هناك تقليد عظيم من قراءة هذه الكتب”. واستناداً إلى ناشر الكتاب، فإن 200 ألف نسخة منه قد بيعت منه في تركيا. وقالت آيمي ماري سبانغلر، التي تمثل دميرطاش وغيره من المؤلفين في تركيا، إن الحجم الفعلي لقراء “الفجر” من المرجح أن يكون أكبر. وأضافت أنه من الصعب في بعض الأحيان العثور على المكتبات، لكن بسبب شعبية المؤلف، فقد تم تناقل نسخ من الكتاب في ما بين الأشخاص الذين لا يشترون الكتب عادة. وفي ديسمبر (كانون الأول) نشرت صورة في مجلة “فوغ” لأوف باركر وهي تحمل كتاب “الفجر” أمام منزلها في ويست فيلدج بنيويورك على وسائل التواصل الإجتماعي مما تسبب بضجة كبيرة في تركيا واتهمتها حكومة أردوغان بنشر الدعاية الإرهابية في الخارج.

الدعم الخارجي
ولفت الكاتب إلى أن الحديث عن الدعم الخارجي في تركيا ليس جديداً، إذ قام بابلو نيرودا وغيره من الفنانين العالميين بحملة لإطلاق سراح الشاعر التركي ناظم حكمت. وفي عام 1982 منحت لجنة تحكيم في مهرجان كان السينمائي التركي يلماز غوني جائزة عن فيلمه الذي أخرجه من السجن.

المصدر

24.ae

عن adminis

شاهد أيضاً

إيران: أدب السجون في “قسم المحكومين” لـكيهان خانجاني

بعد انتصار الثورة الإيرانية تراجع “أدب السجون “وغلب على النصوص الاستعارات والرمزية وذلك خوفا من …

أدب السجون في جنوب إفريقيا

ترجمة: د. عمر عبد الفتاح (*) عندما نطالع عبارة «أدب السجون» (**) فإننا نستشعر نوعاً من الألفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *